الأستاذة لميعة الشيوخ
الاثنين, 01-12 12:37 صباحاً
قضايا واحتياجات انسانية
باحثة وناشطة اجتماعية واستاذة علم نفس اجتماعي
(3) تعليقات

                                                                                                                                                                                  صحيفة غدير القطيف

 

قبل سنه تقريبا تعرضت لازمة مرضية احتجت فيها ان اتكلم عنها مع احد اثق به وله قرب من نفسي لعل الكلام يخفف من وطئتها علي نفسي !! وفعلا تكلمت مع من اثق بهم من حولي ، ودخلت المستشفى وجلست عشرة ايام راقدة وكانت بالضبط في نهاية  شهر رمضان الفائت  ليالي القدر!! خلال هذه الفترة لم اجد حتى كلمة تخفيف او سؤال مع من تكلمت معهم !! الصمت حينها والابتعاد اعطاني نوع من ردة الفعل السلبية  لكني اعطيت للطرف الآخر عذره  ولامبالاته  لكنه في نفس الوقت عمل حاجزا نفسيا جعلني اقيم كثير من الامور من خلال موقفا انسانيا لا يعتمد الا على الكلمة الطيبة بالموقف الانساني الحسن  .

بعد هذا الموقف كان هناك في داخلي تساؤلات عن ها لموقف السلبي الفجائي وبحثت وعرفت حقيقة واهية لاتسمن ولا تغني !! حينها تساءلت ما لذي يجعل الانسان لا يبالي ويتجاهل موقف ضعف انساني وفي نفس الوقت كان هناك الثقة وكان الاجدر ان يقدم العون المعنوي لاغير ليس مطلوبا منه اموال او تقديم مؤنة ابدا ، وبدأت نفسي حينها تقلب الموازين بداخلي واغير مما في داخلي  وان اصنع  شخصية لذاتي داخليا بديلة عما كنت اتعاطى معها سابقا مفادها ان تكون لدي شخصية بأعماقي تساند الشخصية الظاهرة  كسطح تتعامل بمقتضى القناعات والرؤى الخارجية وبما ينتابها من الضعف و تكون شخصية رئيسية علي ومساندة لي تقدم لي الرؤى بأقوى فكرا ووعيا ومعرفة ولأني كنت اثق بقدراتي واتجاهاتي وتصرفاتي نجحت في هذا بشكل لم اتوقعه وخلقت لنفسي ارادة قوية وتفاؤل جديد بعمق روحي الواثقة من ايمانها  وبمنهاج عملي رميت من خلاله نماذج كثيرة  لشخصيات لا احتاجهم من اعماقي كنت اعمل لها تماثيل من التقديس في نفسي لكن مواقفهم الضعيفة في اصعب حالاتي جعلتني  اتعاطى مع الحب والتقديس لهم كانه هدية وهبة من الله يحتاجونها مني في ضعف ارواحهم ليتعلموا منها بدل تجاهلهم ولامبالاتهم للاخرين .

عرفت بعدها ان منهاجي الحالي نجح اولا مع نفسي وثانيا مع التعاطي مع نماذج كان لها تجاهلا كبيرا ولامبالاة لي في مواقف حياتي رغم قربهم من نفسي  !!

وتذكرت حينها ما كتبته  في مقال سابق ( لكل انسان موقف وللحياة مواقف ) وعن ان لكل انسان موقف يحدد موقفه وجداره الانساني وبأن للحياة مواقف وللإنسان موقف يحدد مستوى تفكيره وقيمه ومبادئه الإنسانية مهما اختلفت نوعية المعرفة العلاقية بين الاطراف أي ان العلاقة لا يحدده مسار واحد.

لهذا بدأت ابحث عن  الاهتمام والتجاهل واللامبالاة بين الاطراف فكان حصيلة رؤياي لبحثي هذا

الاهتمام واللامبالاة

الاهتمام حاله نفسية انسانية والتعاطي معها يعتبر نوعا من الايجابية في ان تقدمها لطرف آخر طواعية  خدمة ما علي شكل تقارب معنوي له ، مما يؤدي لكلا الطرفين تقارب يدفعهما للتعاطي مع الحياة بشكل افضل بقضايا انسانية

فالاهتمام هي قضية اكتسابيه تدعم معاني واصناف الحب الانساني في اعماقنا بشكل يظهر سعادتك وحبك للحياة بشكل اكبر واعمق تتعاطى حينها مع الحياة بشكل منطلق لشعورك انك تتشارك مع آخرين  في قضايا عديدة وتتوحد معهم في نواحي حياتية جميله .

ماذا يعني الاهتمام بين الافراد وماذا تعني ضرورته ؟؟

الاهتمام هنا هي وجبة غذاء روحية معنوية من الرحمة والتعاطف والمعرفة الحقيقية بذات الطرف الاخر يتم فيها تقديم جرعات  من فيتامين المحبة والعطف والقدرة علي العطاء مما يجعل الفرد قويا وذا ثقة وطاقة له  من الحيوية ما يدفعه طواعية لمن حوله فيكتسب الكثير من الانفتاحات في العلاقات التي تعمل بحذ ذاتها لرقي الوعي بقيم انسانية وحينما نتجاذب باهتمام ما يؤدي طبيعيا .

ومع الدراسات و الابحاث العلمية التي توضح إلى أن البالغين لا يتواصلون إلا لدقائق محددة  مع بعضهم البعض مما يؤدي الى سلبية في علاقة كل منهم ، وحينما نبحث في عمقها يراها احد الطرفين الى انه يفسر بعتاب يرفضه بعضهم ولا يفسره الا انه لا يجب ان يُسال عنه  . وفي مثل هذه الحالات نجد الكثير من الناس يهربون إلى من يصغي إليهم ويسمعهم ويحتوي ضعفهم في لحظات ما بحياتهم فيتعلقون بمن يصغي إليهم لا لشيء إلا لمجرد أنه ينصت إليهم ، هذا الانصات من الحاجات النفسية التي تعمل علي دفع الترسبات النفسيه لتعلو بحياة الانسان نحو الثقة والانفتاح الاجتماعي وكسب كثير من القيم الانسانية التي تعمل على رفع الروح الانسانية حتى وإن كانت الدوافع أحياناً مشكوكاً بها.

 بعضهم حينما تتعرض حياته لازمات علاقية بالآخرين  يلجأ إلى الاخصائي او المعالج النفسي ويدفع له المال من أجل أن يسمح لهم بالاسترخاء ويعطيه الفرصة للحديث وتفريغ مافي نفسه بالمال من أجل أن ينصت إليهم . وكثير من الافراد يتعرضون لكثير من المشكلات النفسية كان يمكن تجنبها لو أن لدى الناس لحظات للإصغاء لبعضهم ولهموم بعضهم. وهناك اتجاه عام نحو النقص في القدرة على الإصغاء والاهتمام للآخرين، وقبل أن يبدأ الآخر بقول ما يريد قوله تتم مقاطعته و إعطاءه النصائح أو إفهامه بأن لا وقت لدينا للإصغاء لك . وفي الحقيقة فإن كثير من الناس لا يحتاجون للنصيحة لأنهم أقدر الناس على نصح أنفسهم وكل ما يحتاجونه هو من يهتم لهم بحب وينصت إليهم ويشعرهم بهذا الاهتمام  أنه مهتم بما يقولونه وأن ما يقولونه جدير بالاهتمام.

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
عبد الحميد العوامي
2014-12-01 07:34:54 pm
لقد احسنت الاختيار في ما اشرتي به بهذا الموضوع الشيق ان الدلالة ع قولك هو معنى ثمين اشكرك لميعه الشيوخ ليس غريب عليك يا دكتورة
أم كميل
2014-12-01 02:23:08 am
لطالما كانت الأستاذة لمعية يداًمعطائه محبة لمن حولها تقدم يدالنصيحة اتمنى لها مزيدمن التقدم والموفقية
فاطمة الغزوي
2014-12-01 01:42:18 am
مقال يحمل في طياته كثير من المعاني الانسانية وفقك الله معلمة لميعة
ضد او مع عمليات التجميل

القطيف .. الاستعداد\"على قدم وساق\" لتجهيز \"الماراثون الخيري \"

صحيفة غدير القطيف - انتصار آل تريك _ اللجنة ا

ماراثون الألوان يجسد عنوانه واقعا ضمن اربع فئات مشاركة

صحيفة غدير القطيف _ سامي المرزوق - اللجنة الإعلام

مؤتمر \" مارثون الألوان \" ينطلق غداً في القطيف .

صحيفة غدير القطيف - علي النصر  ينطلق مساء

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 1475
زيارات الأمس: 3456
زيارت الموقع حتي الان: 812488
المتواجدون الان: 2