الشاعرة رباب اسماعيل
الأحد, 07-12 12:17 مساءً
الثقافة الفَهرَسية
شاعرة وكاتبة من العوامية
(-1) تعليقات

وأنت تقرأني على جهازك الصغير هذا، أو على الورق يتزاحم عليك عدد هائل من الأخبار والمعلومات والعناوين والمواد المعرفية التي لا تُعدّ، يكفي أن تقطع الاتصال بالانترنت لفتره قصيرة، وتعود حتى لا يتوقف جهازك عن الطنين بما هو غث وسمين.

وإن جئت للنظر في المسألة ضمن سياقٍ إجتماعي، ستجد أشكال مختلفة لتفاعل تلك المعلومات تبعاً للسياق الذي تجري فيه، وهنا تظهر مشكلة تَفَلُت المعرفة، هذا التفلت الذي سيؤدي مع تكراره وفوضاه الى نشر الإشاعات والأكاذيب والأفكار المغلوطة، والتي ستبدو أمام البعض أفكار خالصة ونهائية، خاصة إن جاءت من مصدر اتخذ لنفسه مكانةٍ معرفية، فكلاً سيضع أمامك خبراته، الاقتصادي والمثقف ورجل الدين والطبيب، وأي إنسان كان يحق له هو أيضاً أن يقول ويدوّن ويعرض ما لديه، إلا أن الأمر سيبدو مُشكلة إن اتخذتَ تلك المعلومات بصورة نهائية وحاسمة اعتماداُ على الثقة التي تمنحها للمصدر، وفي المقابل فليس أمامك سوى الشك - وهو طريق اليقين - والّذي سيبدو كطريق غير منتهي، وذو متاهات كثيرة.

يبدو الأمر أكثر وضوحاً لو اتخذنا نشرات الأخبار كمثال، حيث أصبح الجميع تقريبا يُدرك بأنه يستمع للخبر الواحد في كل مؤسسة اعلامية حسب زاوية رؤيتها الخاصة، والذي تفرضها عليها المصلحة بالدرجة الأولى، فما بال حالنا أمام العلوم والمعارف، تلك التي لها زاوية التأويل الخاصة بها أيضاً، والتي يصعب علينا أو نخشى طرقها بأداة الشك، فالحديث عن لقاح طبي واحد مثلاً سيضعك بين الحاجة إليه أو الحاجة للابتعاد عنه، فقد تبدأ بمعمعة المعلومات الطبية بالنسبة إليك - كشخص غير مُختص - لتنتهي بمصائب الحرب البيولوجية واقتصادها، وسيكون الأمر أكثر إشكالا وخشيةً في طرح المسائل العقائدية والدينية تلك التي تسبح في بحر من التأويل، تحت عواصف من المصالح السياسية، أمام لُجج من الجماعات العصبانية، يقدمها شخص له مكانته وتُتخذ له صفة القدسية؟!

أمام هذا كله نجد أنفسنا أمام ثقافة فهرسية.. لعدد كبير من العناوين والمعلومات المتشظية والمبتورة والغير مُتحقق منها.. في مُجتمعات مُتفاوتة في التدرج الحضاري، مُتباعدة في عمليات الانتاج ومُتقاربة في الاستهلاك.

إن المسألة دقيقة وشائكة وهي تتطلب عمليات بحث ومُقاربة في عدد من مجالات المعرفة والعلوم الإنسانية بجوانبها المختلفة لا سيَّما في الإعلام، وعلم النفس، والاجتماع.

يُمكننا القول إذن أن الثقافة الفهرسية ماهي إلا إحدى مشكلات التدفق المعرفي الذي أفرزته العولمة، أو هي إحدى سمات المجتمعات المعولمة، تلك التي تُؤخذ أحياناً عنوة بآليات العولمة ونظمها.

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 125
زيارات الأمس: 2184
زيارت الموقع حتي الان: 704783
المتواجدون الان: 5