الأستاذة لميعة الشيوخ
الأحد, 28-12 07:33 مساءً
الاخوة الحميمية في زمن المتغيرات
باحثة وناشطة اجتماعية واستاذة علم نفس اجتماعي
(0) تعليقات

 قال تعالى :\\\" إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ\\\". (الحجرات 10)

الاخوة كلمة ربيعية لا ينضب اريج اخضرار معناها ومستمرة في توهجها لا يمكن لأي انسان ان يخفي او يغفل عن عمقها ، عبارةٌ تفيض حبا وإخلاصا ووفاءا . تشعرني بحياة متسعة الابعاد فالأُخُوَّةُ كلمةٌ لها عبق من الروح الحية أريْجُها يعطّر نواحي الحياة ، وعبارةٌ تفيض بالدفء صادقةٌ المعنى لا تعرف الخداع والزيف والكذب في محتواها وتعريف لمعناها ، هي حُبٌّ في الله وفي الدم ، وإخاءٌ لا لمصلحةٍ من مالٍ أو منصبٍ أو جاهٍ فهي بكينونتها جعلت الارتباط فيها قدسيآ لها مكانة عند الله في قوتها واتحادها رضا الله عنها يجعل منها قوة لايستهان بها لكنْ !

 يبقى السؤال هنا وبإلحاح ماذا لو اصبحت خريفا ؟ 
ماذا لو اصبحت اوراقها اصفرا بابسا ينكسر بمجرد لمسه او التقرب منه ويُرمى تحت الاقدام ؟ 
ماذا لو نفيت من النفوس الخاوية مع تقلبات المواقف ومع الحياة وألوانها التي لا يعرف لها مدى؟
 هل الاخوة في ارتحال ام اننا افتقدناها في أيام حياتنا المتغيرة ؟ 
أم نحن مختلفين عن من سبقونا ممن بحثوا عنها فلمْ يجدوها مع تبعات الماضي مع الحاضر واعتبروا الاخوة ووفاء استمرارها من المستحيلات خصوصا في زمن متغير تتقلب فيه النفوس وطقوس العلاقات التي تعتمد بالدرجة الاولي علي مادياتها واختفي زمن الترابط بالمعنويات بما فيها من روحانية العلاقة التي تجعلك جدارا منيعا لمن منحك اخوة حقيقية !

 

تبكيني والله معني الاخوة حينما تداس في زمننا هذا !!!

زمن السؤال عن الاخ عن اخيه والصورة فيه ان السؤال عنه له مبرره بعرف زمن الماديات والاحتياج ( زمن الطفرة اللاعقلية ) !! اخوة روحية اختفت من قاموس حياتنا وعلاقتها ، فبمجرد موت الوالدين صارت تعتمد على الظواهر المادية الملموسة وصارت الحياة فيما بينها غربة خصوصا مع زمن المتغيرات العلاقية ، وزمن التبدلات الاقتصادية التي سيطرت على الانسان بالكم وبما لديه من الالاف او الملايين وجمع من الاموال لأكون أمامك مختلفآ ،

أخوة اراها تختفي وترمي منها خارجا جوانب الرحمة والمودة والبر والإحسان بين الاهل في صميم كل سلوكيات مواقفنا فمهما اندرج تحتها من قيم موجودة فهي متأثرة الى حد بعيد بمعطيات الحياة التي نتفاجأ منها كل يوم ، ما لذي يجعل الاخوة تقل نسبة التراحم فيها؟ ومالذي يجعل لها مقياس بما لديك ؟

وما الذي يجعل اللامبالاة بالمساندة لأخيك او اختك تقف متناسي التراحم فيما بينكم ؟ من انت ايها الاخ أو الاخت ولَم تجعل اخوتك في آخر اطر حياتك التراحمية ؟ لم الزيارة تكاد تكون من المستحيلات بين الاخوان ؟؟ لم الود والرحمة بين الاخوان تكاد تكون منقرضة ان لم نبالغ في هذا تكاد تكون معدومة ؟؟

ما هي الأسباب يا ترى ؟؟؟


ما هي مبررات القطيعة بين الاخ وأخيه أو اخته ؟؟ هل هو الحسد بينهم الذي وصل لهذه الدرجة ؟
هل السبب هو التربية بين افراد الاسرة الواحدة من عدم مساواة بين الابناء ؟
أم هو تفكك الأسرة من انفصال او مشاحنات او تسلط احد الوالدين علي الاخر ؟
أم هي الظروف التي يعيشها الأخ في الحياة من غربة مثلا او هجرة او اختلاف مع الاهل ؟ 
أم هي أسباب أخرى مرتبطة بطبيعة البيئة الاجتماعية ام طبيعة الاسرة الواحدة المتمثلة في اسلوب الحياة ام انها قسوة الحياة في المعيشة .......الخ ؟
يوجعني ما أكتبه لكنه الواقع الذي نعايشه، واقع مؤلم نخاف من عاقبته علينا جميعا

مبررات القطيعه بين الاخوان

1. ضعف الوازع الديني وعدم المعرفة بهذا الجانب الإلهي الذي اكد عليه الشارع المقدس .
2. الجهل بقيمة الاخوة الحميمية من صلب الاب والأم التي تجعل من الشخص انسانا لا مباليا بالطرف الآخر سواء كان اخا ام قريبا او جارا ، قال الامام علي (ع) (شر الاصحاب الجاهل) وقال ع ( شر الاخوان الخاذل)
3. الغرور الذي سيطر علي الكثير من الأخوان نتيجة لما وصلوا اليه من جاه ومركز ولامتلاكهم الاموال وما يحتاجوه في سبل الحياة فصغرت الأخوة لديهم وبالتالي لم يستطيعوا التنازل عن عليائهم للطرف الاخر الاقل منه او اعلي منه .

4. المعاتبة بين الاخوان العنيفة والصراخ وعدم الاحترام ورفع الصوت على بعضهما بحنق وعداوة ، فبعض الأخوان إذا زاره أحد من أقاربه بعد طول انقطاع أمطر عليه وابلا من اللوم والعتاب على تقصيره في حقه ، وإبطائه في المجيء إليه لزيارته ومن هنا يفضل الابتعاد من ذلك الشخص خوفا من لومه ، وشدة عتابه .
5. تأخير تقسيم الميراث فقد يكون بين الاخوان والأقارب ميراث لم يقسم ؛ إما تكاسلا منهم ، أو لأن بعضهم عنده شيء من العناد او ان هناك شي لم يعرف في الميراث ، أو نحو ذلك .

6. حدوث الطلاق بين الاخوان في تزاوج بين الابناء مما يؤدي للقطيعة بين الاسرة الواحدة
7. القرب او التباعد بين الاخوان في المسكن مما يؤدي الي البعد الروحي بعد المكاني . 
8. مشاكل متفرقة بين الاخوان مثل الاختلاف بين زوجات الاخوان مما توعز احداهن علي الأخرى او عدم الاهتمام بالأخر او الحسد او الوشاية قال الامام علي (ع) اياك ان تهمل حق اخيك اتكالا على ما بينك و بينه فليس لك بأخ من اضعت حقه .

كلمة أخيرة !! 
اخي اختي في عزوتي واهلي ومجتمعي 

كلمة هامسة لابد ان تعرفوها ايها الاخوان وايتها الاخوات انكم لن تستطيعوا ايجاد اخ بديل من صلب امك وأباك ، لابد ان تعرف ان ولدك بالمستقبل لن يكون مع اخيه وابنك الثاني إلا بمثل ما تتعامل به مع اخوانك وكما رآك ، ولابد ان تعلم ان كل عمل تقوم به انجزه لعين الله تقربا لمرضاته ان كان هناك بقية لدين عميق بعد قطيعتك لرحمك !! ( كما تدين ستدان يوما ما مع ابنائك ) 
والله اكاد لا اصدق ان تكون هناك قطيعة في رحم وابتعاد بين الاخوان في مجتمعنا المتدين الذي جمع فيه اباء وأمهات تربوا علي فعل الخير والرحمة بين ذويهم .
( تقول احدى الامهات ان لديها اربعة ابناء اثنان منهم من عمرهم تسع سنوات مقطوعة العلاقة بينهم للان وهم متزوجين ولديهم ابناء؟) 
اين صلة الرحم ؟ وكيف سيربي أبنائه ؟؟؟ 

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 155
زيارات الأمس: 1706
زيارت الموقع حتي الان: 621379
المتواجدون الان: 6