السيد حسين الخليفة
الاثنين, 29-12 03:34 مساءً
( المتنبي والجواهري و ماهية الجمال )
كاتب
(0) تعليقات

لعل المتنبي قد سبق دراسة علي الوردي التي ركزت على ثنائية البداوة والحضارة والصراع بينهما.
غير أنه - بحلاف الوردي - قد وقف مع البداوة العفوية غير المشوهة بعقد وإضافات المدنية ، يظهر ذلك من قوله :

حسنُ الحضارةِ مجلوبٌ بتطريةٍ 

                           وفي البداوةِ حسنٌ غير مجلوبِ

  

فالفتاة البدوية جمالها مشرق أخّاذ لا يحتاج إلى مساحيق ليلفت الأنظار إليه .
وإلى ما يقترب من هذا المعنى يشير  الجواهري  قائلاً :

 
 دعاني جمالكِ فيمن دعا

                        فلبيتهُ مسرعاً طيّعا
أسيدتي ما أرقَّ الحجابَ

                        يثيرُ الفضولَ وما أبدعا
لقد حرتُ أيّاً من الفتنتين

                               أصدُّ، سناكِ أم البرقعا؟!

 

فالنصان - بدليل ذكر البرقع  ، وهو من أزياء البدويات - يتمحوران حول موضوع واحد ، وهو الإشادة بجمال البدوية الطبيعي ، كما يوحيان بعدم ميل الشاعرين إلى طلب الجمال بأشكاله المدنية المنهمكة بالتطرية والتزويق. 
ويشي النصان بظلالهما إلى ميل النفس المرهفة حساً وشغفها بكل ما هو جميل في ذاته ، وأن عشق الجمال بما هو هو يتعلق بتمثلاته كلها وبكل مظاهر الوجود المادية الملموسة والمعنوية المحسوسة.
وإذا ما صرّح منطوق النصين ومفهومه بنفوره من جمال التزويق المدني - ومن وظيفة الشاعر أن يعمل على شحذ الأحاسيس وعلى الإعلاء من قيمة الجمال من خلال الإلفات إلى مصاديقه المختلفة في الحياة ، ويعمل بدلالة الضد أيضاً على نبذ القبحيات والتنفير منها وتنبيه النفوس الغافلة التي قد تقع فريسة التزويق والدعاية المكثفة إلى ما يجانف الفطرة والذوق السليمين - ، فإنه يضعنا - والحال هذه - أمام تماهي الذاتي والأخلاقي وقدرة النص الأدبي على تحقيق غاياته المبدئية دون التنازل قيد أنملة عن لغته الفنية المشرقة ..

إنها دعوة إلى مراجعة أدب القرن العشرين الميلادي – خصوصاً في نصفه الثاني – والنظر إليه بمرآة ( تماهي الذاتي الأخلاقي ) وصولاً إلى كشف قيمته دون الاغترار بنقد ( التطرية والتزويق ) الرامي إلى تحقيق غاياته ومنطلقاته ، ومن هنا تكمن أهمية المراجعة .

 

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
ضد او مع عمليات التجميل

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 234
زيارات الأمس: 1955
زيارت الموقع حتي الان: 747937
المتواجدون الان: 3