الاستاذ حسن آل ناصر
السبت, 07-02 01:39 صباحاً
قصيدة النمر <الشهيد الحي> بندقية اخطأت إسرائيل
اعلامي وكاتب
(0) تعليقات

 يتساءل الجمهور لماذا رفضت قصيدة الشاعر منير النمر؟! وأنا ها هنا أعيد السؤال مجددا، لماذا رفضت؟! هل لأنها ركيكة وبها تكرار؟! أو لأنها ليست شعرا أصلا؟! أو لأنها زاحمت شهداء فلسطين؟! أو لأنها بدأت الحرب على إسرائيل؟! أو لأنها ولدت شاعر جديد يشبه جبران وقباني ودرويش؟!

 لقد أنطقني الشهيد الحي، عندما قال : رفضت قصيدتي لا للتقييم الشعر والقصيدة وإنما رفضت لكونها بوصلة عميقة ترج مضاجع مستعمريها!!

لا أريد أن أدخل بمضمون ما حدث عند لجنة التحكيم فكما أعتقد أنكم تعرفون أو سمعتم ما حصل من ثرثارات كبيرة، واقسمها إلى أربعة:

  1. قسم يشيد بلجنة التحكيم.
  2. قسم يدافع عن الشاعر.
  3. قسم ينصب العنصرية.
  4. قسم محايد لا يفقه الشعر.

لو فرضنا بأن الحقيقة مجازتها الفعلية رفض القصيدة لكونها لا تفي بأطروحات الشعر وعلومه، هل من الطبيعي أن نزيد عليها ما بث من كلمات: "ركيكة، نص متكرر، ليست شعرا" إذا كانت القصيدة نفسها قد وصلت لجنة التحكيم العليا قبل قراءتها ووافقت على شاعرها وعليها، كيف يأتي التأهيل لطلبها وجلب شاعرها معها؟!

 هنا سؤال يطرح نفسه، هل من المعقول أن تكون القصيدة لا تمت بصلة للشعر؟! كيف إذا قبلت؟! يا لجنة التحكيم سقطت مراجعتكم للنص وبهذا الدليل لم تمروا أصلا حتى على عنوانها "أنا الشهيد الحي"!!

 نفرض الفرض بأنها قصيدة تطرف وإرهاب وتدعو للتمرد والتفخيخ كما وصفها الدكتور صلاح بالداعشية.

 هل من المعقول أن أتجاوز كل هذه الكلمات الثورية؟! التي نطقها النمر وقباني والنمر وجبران والنمر ودرويش وأحولها لما في نفسي وأترك كلمة الحرية، كلمة الأمة، كلمة الشعب!

هل من المعقول أن أغير مجرى نفس الشاعر وأحاسيسه ومشاعره بحجة أنني تراءى إلي أن القصيدة تميل للقتل وتتبنى التكفير؟! والشاعر النمر يدافع عن نفسه قائلا: كتبت الأبيات في شهداء فلسطين!! من أصدق؟! حقيقة يا لجنة التحكيم من أصدق الشاعر نفسه وكلماته التي دلت على نيته؟! أو أصدقكم لكونكم تعلمون الغيب في حضرة نية الشاعر نفسه؟!

يستحضرني سؤال الآن، هل للشعر انفصام بالشخصية؟! أو أنه يكون أميرا حينما يمدح السلطات العِلوية؟! مثل المتنبي أصبح أمير للشعراء لأنه كان يطلب الدرهم بقصائده الشعرية!! لا يا لجنة التحكيم كان شاعرا فذا يبحث عن قضية!

للأسف أصبح الشعر تجارة وملاذ أرض حينما يحل بها تصبح البلاد نشرة إخبارية، توقعت أن يتسلم أمر شعراءنا نفوس ضمائرها حيه وآخر المطاف عرفت أن زمام أمرهم بيد أناس يتمنون الحرية.

 هل عرفتم أيها الأعزاء لماذا رفضت القصيدة لأنها لا تصلح أن تكون بندقية؟! ولأن عدونا الصهيوني تقتله أناشيدنا الثورية، ولأن العربي في بلادنا تقحمه الكلمة البربرية، ولأنه مهما مثل الشهادة إلا أنه في قبره ملعون باسم الديمقراطية.

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 1190
زيارات الأمس: 2227
زيارت الموقع حتي الان: 629683
المتواجدون الان: 3