الأستاذ عباس المعيوف
الاثنين, 23-02 01:12 مساءً
قداسة الرمز
كاتب وناشط اجتماعي
(0) تعليقات

لا يمكن تذويب الإساءة للغير تحت إي مسمى كان فالعقل والذوق والدين والعرف يرفضون ذلك قطعاً ولنا في رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قدوة حسنة فقد قال في عدة مواضع( لَيْسَ هَدِيَّةٌ أَفْضَلَ مِنْ كَلِمَةِ حِكْمَةٍ تُهْدِيهَا لِأَخِيكَ، يزيده الله بها هدىً، أو يرده بها عن رداً) علينا الاقتداء بالنبي في تعامله مع الآخر الغير المسلم فكيف بالمسلم نفسه مهما كان توجهه ورأيه ومنطلقة مادام يؤمن بالشهادتين حرم ماله وعرضه..

ليس من حق أحد إهانة رموز الآخر المسلم فالاحترام جزء من ثقافة السلم الأهلي والتعايش السلمي, منها نفهم معنى فلسفة احترام قداسة الرمز  وهذا ما أكد عليه القران الكريم في الآية المباركة (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم كذلك زينا لكل أمة عملهم ثم إلى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون ) والمقصود هنا عدم التعدي على أصنام قريش فتكون النتيجة عكسية ضدكم أيها المسلمون.

اليوم أصبح الخطر من بعض من يسمون أنفسهم بالحداثيين وأنصار ثقافة التغير والتنويرين وتحت مسميات طويله عريضة ,لا تعرف الغاية منها ولا المرجعية التي ينطلقون سوى النقد للمنظومة الإسلامية بغرض غربلة التراث وتجديد الخطاب الدين كما يعتقدون , وهؤلاء أغلبهم للأسف تقليديون بامتياز ولكن كل هذا نكاية بالمؤسسة الدينية من خلال شبه طرحت من هنا وهناك ولم يقتنع بها ,احتج بالعقل وقدم الاعتراض , ومن يتابع أطروحاتهم وأدبياتهم يجد أغلب دوافعهم ذاتية شخصية وليست فكرية كما يتجه جزء منهم إلى رفض التخصصية ويريدون الحوار في كل العلوم والتوجهات بدليل أن العقل دال على معرفة كل شيء .

حقيقة مهمه لابد الالتفاف حولها ودراستها بعمق وهي التأكيد على قصور بعض خطبائنا في هذا الاتجاه الحديث والمطلوب الآن القراءة المستفيضة حول ماهية هذه التيارات الجارفة للمجتمع تحت الإصلاح والتغير والرد على شبهاتهم وتحذيرهم وذكر علامات تفكيرهم وكتاباتهم ..

المشكلة تكمن عند هؤلاء من تملصهم من الشبهات فيطرحها ثم ينسحب ويبرر ذلك بعدم فهمه لك أو التبرير تحت معنى آخر  وبالتالي  نجد لكل حداثي رؤية تختلف تماما في المضمون والرؤية عن الاخر مما يسبب لك تشتت وارتباك في الصورة, والمضحك انفراد كل شخص باعتباره صاحب مدرسة ومشروع , فيصعب الحوار والنقاش والمتابعة لاختلاف المناهج أن كانت هناك مناهج  فعلاً. والمثقف المحايد يرى بكل اعتدال أن  الحداثيين لديهم عقدة من المؤسسة الدينية وشغف نحو تصيد الاخطاء, ولايمكن اعتبار ذلك حق مشروع للفرد في المجتمع  الإسلامي لان نواياهم غالبا غير صادقة. ثقافة الحداثة ولدت وترعرعت في بيئة أوربية وفق نظم وإرهاصات اقتصادية واجتماعية وسياسية ودينية اتجاه طغيان وتمرد الكنسية على عقول الناس والإسلام عكس ذلك تماماً..

الرموز والمقدسات والكيان الديني من مذاهب وتيارات إسلامية ليست معصومة من الخطأ كما لا يحق نقدها إلا من قبل مختصين. إسلامنا قوي وسيبقى قوي إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

قال تعالى( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإسْلامَ دِينًا )

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 1163
زيارات الأمس: 2227
زيارت الموقع حتي الان: 629656
المتواجدون الان: 4