الأستاذ أحمد منصور الخرمدي
الأربعاء, 18-03 12:04 صباحاً
المجتمع ودعاة الأصلاح
كاتب/ناشط إجتماعي/مهتم بشؤون وقضايا المرأة
(0) تعليقات

ليس بالضروة أو المطلوب ، أن يروق لي أو لك أو حتى للجميع ما قد يدعوا له أو يطرح من آراء ومحادثات وما ينظم له وما يقوموا به أخوة لنا ، من دعاة الأصلاح أو الفكر السياسي أو الديني وما يعد من حلقات وندوات إضافة الى ما يعرض على الهواء مباشرة من لقاءات تمس حاجة المجتمع وشؤونه بأكثر من إتجاه وصعيد والتي منها قد لا ينسجم بمفهومه المدرج والمشاع بشكل أوبآخر ، مع قيم وثقافة وطموح ما يتطلع اليه أبناء المجتمع بوجه عام  .

 

 

ومن الطبيعي أن هامش الحرية والتعبير عن الرآي ، متى خرجت عن سياقها المؤمول والمتزن ، قد تسبب أرقآ وتضجرآ لأفراد وجماعات الجهة المعنية والمحسوب عليها ذلك المفكر أو المصلح ومما قد تخل بسمعته ووحدته وتماسكه وعاداته وتقاليده وقد تذهب الى أبعد من ذلك أن يستغل البعض من المتربصون التقليل من الدين أو العقيدة لا سمح الله .

من هنا يتطلب بل من الواجب الديني والأنساني وكذلك الوطني أن تقوم فئات المجتمع بشمولية تعددها وإنتماءتها وتخصصاتها ، بسد هذه الثغرات والحيلولة دون تفشيها وقطع الزمام بالطرق السليمة والمدروسة وتقديم ما من شأنه النصح والتوجيه المناسب ، لكي لا تتطاول تلك التجاوزات وتفتك بجدار البناء القائم وبوحدة المجتمع وخصائصه .

فكلنا ومن دون إستثناء ، مدعوون أن نحافظ على هذا الجدار المتين من التصدع أو الإنهيار لا قدر الله  ، وأن يكون لنا برنامجآ موحدآ ومسالمآ ورحيمآ تتسعه قلوبنا جميعآ ، هدفه الأول والأخير أن يرقى مجتمعنا بما يتناسب مع مقوماته الفكرية والحضارية ، وأن صوت العقل والألتفاف الأخوي والأنساني ببعضنا البعض وخاصة في هذه المرحلة الحساسه هو بمثابة فرض عين ، قال تعالى : ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ .

وحيث لا يخفى على الجميع  ما هو مطلوب من الإنضباط الإجتماعي والسلوكي وكذلك الوطني وعدم تجاوز الحدود المتعارف عليها  ، وعدم أقصاء بعضنا للأخر ويكون أنتقادنا بناءّ وهادفآ وذا مصداقية ينتفع به الجميع ومن دون الأساءة أو التجريح للأشخاص مهما بلغت حدة الأختلاف أو تباين وجهات النظر ، ولتكون الآراء بعيدة عن الأنفعالات  أو التحريض أو السخرية ، علينا أن نسير بهدوء وسكينة وعقلانية وتروي حتى نرتقي ويكبر حجم دورنا وثقافتنا ويحترمنا العقلاء الأخريين ولا نكون عبئآ ثقيلآعلى مجتمعنا .

قال تعالى :  ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )  .

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 1201
زيارات الأمس: 2227
زيارت الموقع حتي الان: 629694
المتواجدون الان: 3