السيد أمين السعيدي
الخميس, 26-03 01:57 مساءً
عيد الأم[5] تاريخه وطقوسه وتخريجاته الباطلة
ماجستير فقه ومعارف إسلامية وفلسفة ، مؤلِّف ومحقِّق.
(0) تعليقات

تاريخ صناعة عيد الأم:

 

قال بعض الباحثين:

(عيد الأم كان قد بدأ عند الإغريق في احتفالات عيد الربيع، وكانت هذه الاحتفالات مُهْداة إلى الإله الأم ‘‘ريا’’ زوجة ‘‘كرونس’’ الإله الأب، وفي روما القديمة كان هناك احتفال مشابه لهذه الاحتفالات كان لعبادة أو تبجيل "سيبل" -أم أخرى للآلهة- وقد بدأت الأخيرة حوالي 250 سنة قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام؛ وهذه الاحتفالات الدينية عند الرومان كانت تسمى ‘‘هيلاريا’’ وتستمر لثلاثة أيام من 15 إلى 18 مارس.

 

وكذا الأحد في إنجلترا، وهو يوم شبيه باحتفالات عيد الأم الحالية، ولكنه كان يسمى أَحَّد الأمهات أو أَحَّد نصف الصوم، لأنه كان يقام في فترة الصوم الكبير عندهم، والبعض يقول إن الاحتفالات التي كانت تقام لعبادة وتكريم ‘‘سيبل’’ الرومانية بُدِّلَتْ من قِبَل الكنيسة باحتفالات لتوقير وتبجيل مريم عليها السلام، وهذه العادة بدأت بحَثِّ الأفراد على زيارة الكنيسة التابعين لها والكنيسة الأم محمَّلين بالقرابين، وفي عام 1600 بدأ الشباب والشابات ذوو الحِرَف البسيطة والخادمون في زيارة أمهاتهم في ‘‘أَحَّد الأمهات’’ مُحمَّلين بالهدايا والمأكولات، هذا عن انجلترا، أما عن الولايات المتحدة الأمريكية فكانت هناك قصة أخرى.

 

الولايات المتحدة:

آنا.م.جارفس: (1864-1948):

هي صاحبة فكرة ومشروع جَعْل يوم عيد الأم إجازة رسمية في الولايات المتحدة، فهي لم تتزوج قط وكانت شديدة الارتباط بوالدتها، وكانت ابنه للدِّير، وتدرس في مدرسة الأحد التابعة للكنيسة النظامية ‘‘أندرو’’ في جرافتون غرب فرجينيا، وبعد موت والدتها بسنتين بدأت حملة واسعة النطاق شملت رجال الأعمال والوزراء ورجال الكونجرس؛ لإعلان يوم عيد الأم عطلة رسمية في البلاد، وكان لديها شعور أن الأطفال لا يُقَدِّرون ما تفعله الأمهات خلال حياتهم، وكانت تأمل أن يزيد هذا اليوم من إحساس الأطفال والأبناء بالأمهات والآباء، وتقوى الروابط العائلية المفقودة.

 

البداية:

قامت الكنيسة بتكريم الآنسة آنا جارفس في جرافتون غرب فرجينيا وفلادلفيا وبنسلفانيا في العاشر من مايو 1908، وكانت هذه بداية الاحتفال بعيد الأم في الولايات المتحدة.

وكان القرنفل مِن ورود والدتها المفضلة وخصوصًا الأبيض؛ لأنه يعبِّر عن الطيبة والنقاء والتحمل والذي يتميز به حب الأم، ومع مرور الوقت أصبح القرنفل الأحمر إشارة إلى أن الأم على قيد الحياة، والأبيض أن الأم رحلت عن الحياة.

 

وأول إعلان رسمي عن عيد الأم في الولايات المتحدة كان غرب فرجينيا ولاية أوكلاهوما سنة 1910، ومع عام 1911 كانت كل الولايات المتحدة قد احتفلت بهذا اليوم، ومع هذا الوقت كانت الاحتفالات قد دخلت كلاً من المكسيك، وكندا، والصين، واليابان، وأمريكا اللاتينية وأفريقيا، ثم وافق الكونجرس الأمريكي رسميّاً على الإعلان عن الاحتفال بيوم الأم، وذلك في العاشر من مايو سنة 1913، وقد اختير يوم الأحد الأول من شهر مايو للاحتفال بعيد الأم.

 

عيد الأم العربي:

بدأت فكرة الاحتفال بعيد الأم العربي في مصر على يد الأخوين ‘‘مصطفى أمين وعلي أمين’’ مؤسسي دار أخبار اليوم الصحفية.. [كان قد كَتبَ ذلك مصطفى أمين في كتابه ‘‘أمريكا الضاحكة’’ كما يُنقَل أنه يوم عيد ميلاد أم مصطفى أمين] واحتَفلت مصر بأول عيد أم في 21 مارس سنة 1956م .. ومن مصر خرجت الفكرة إلى البلاد العربية الأخرى .. وقد اقتَرح البعض في وقت من الأوقات تسمية عيد الأم بعيد الأسرة ليكون تكريماً للأب أيضاً، لكن هذه الفكرة لم تَلْقَ قبولاً كبيراً، واعتَبر الناس ذلك انتقاصاً من حق الأم، أو أن أصحاب فكرة عيد الأسرة ’’يَستكثِرون‘‘ على الأم يوماً يُخصَّص لها..

 

ولا عجب بعدها من معرفة أن أكثر من يَحتفل بهذه الأعياد اليهود والنصارى والمتشبهون بهم، ويُظهِرون ذلك على أنه اهتمام بالمرأة والأم، وتَحتفِل بعض الأندية الماسونية في العالم العربي بعيد الأم كنوادي الروتاري والليونز.

وبالمناسبة فإن يوم عيد الأم وهو 21 مارس هو رأس السنة عند الأقباط النصارى، وهو يوم عيد النوروز عند الأكراد)[1].

 

وهنا أدع الأمر للقارئ ليتدبَّر ويتفكَّر بنفسه جيداً.

 

حقيقة نَقْل عيد الأم إلى يوم ميلاد الزهراء عليها السلام:

 

اتضح لك مما سبق أنَّ حيلة نقْل عيد الأم من 21 مارس إلى يوم ميلاد أمنا الزهراء عليها الصلاة والسلام هو عملية شبيهة تماماً بما فعله غيرنا كما تَرى، والزهراء صلوات الله وسلامه عليها لا تَقبَل بممارسة التشبهات والبِدَع ومعصية الله باسمها، وإلا اشتدَّ الإثم على الإثم، وكانت كفيلة بالغضب عليك باستغلالك ذِكراها لذلك؛ وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله حديثٌ يَتَرَنَّم به الكثيرون ولا يطبقه الكثيرون، يَنصُّ فيه صلى الله عليه وآله على أنَّ مَن آذاها فقد آذاه ..

 

وقد سبق أن ذَكرنا أنّ يوم ميلادها سلام الله عليها هو يوم ذِكرى لكل القِيَم والمبادئ الفاضلة، التي منها تبجيل الأم والبِر بها، بعيداً عن التشبهات وجَعْل ميلادها سلام الله عليها عَلماً خاصَّاً لهذا المنكَر وذريعة لإشهاره وترويجه وتجذيره.

إنّها صلوات الله عليها رمْزُ الأمومة الحقيقية، ومنها نَسْتَقي، فهي القُطبُ وهي الرحى وهي القدوة، وفرْقٌ بين أن تَجعلها هي الرمز والقُطب والرحى والقدوة وبين أن تَجعل الأم بدلاً عنها وفي يومها الجليل؛ فتَدَبَّرْ رعاك الله.

 

إن قيل:

 

لماذا لا نسميه يوم الأم بدل عيد الأم؟ إذا كانت لفظة (عيد) توجِب التحسس منها؛ فلنجعلها لفظة (يوم) بدلاً عن لفظة (عيد)، وبهذا نحل المشكلة مِن رأس ولا يَعود فيها محذور يَتطلَّب التحوّط عن هذه المناسبة المصنوعة.

 

جوابه:

 

كيف؟! وقد اتضح لك أنّ القضية ليست مجرَّد قضية تسمية؛ إنّ القضية أبعد مما تتصوَّر بكثير.

إنّ المشكلة أيها العزيز لا تكمن في التسمية؛ فتغيير التسمية مع الحِفاظ على الطابع الحقيقي لها لا يغيِّر من حقيقة الأمر شياً؛ وإلا فإنَّ أهل الجاهلية أيضاً فَعلوا شبيه ذلك مع (الرِّبا)؛ فقالوا إنما البيع مِثلُ الرِّبا؛ فردَّ الله تعالى عليهم بقوله:

 

{وأَحَلَّ اللهُ البَيْعَ وحَرَّمَ الرِّبا فَمَن جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبــِّـهِ فَانتَهَى فَلَهُ ما سَلَفَ وأَمْرُهُ إلَى اللهِ ومَنْ عادَ فَأُولَئِكَ أَصحابُ النارِ هُمْ فِيها خالِدون(275)}[البقرة].

وكذا فَعَلَ مع الزواج والزنا بعض مَن يدَّعون التحضر؛ إذا قالوا بأنّ الزواج والزنا واحد مادام ذلك وقع برضا الطرفين، والله حرَّم الزنا وعاقَبَ عليه، وحَبَّبَ الزواج وأَمَرَ به.

 

وقد بَانَ لك جذور هذا العيد المصنوع وأنه يَعود لعبادة الآلهة الأم ..

وأنه يَرتبِط بشعائر ورسوم دينية ..

كما اتضح لك من خلال الأدلة والبراهين والنصوص –الآيات والروايات- الشرعية الإسلامية التي ذكرناها في الوقفات السابقة أنه بدعة.

 

بالتالي؛ فإنّ التشبُّث بالتسمية لا يَنفع لحل المسألة والهروب من بطلانها، فالكلام في حقيقة الشيء وتوابعه وآثاره لا في حدود التسمية والشكل والظاهر والسطح؛ فليست القضية قضية تَشَدُّد كما يَحسبها بعض الإخوة.

وسيأتيك أيضاً من هذا الوجيز إن شاء الله تعالى في عناوين قريبة آفات عظيمة نَسْردها يَشيبُ لها رأس الرضيع.

 

اختلاف يوم عيد الأم:

(الاحتفال بعيد الأم يَختلِف تاريخه من دولة لأخرى، وكذلك أسلوب الاحتفال به، فالنرويج تقيمه في الأحد الثاني من فبراير، أما في الأرجنتين فهو يوم الأحد الثاني من أكتوبر، وفي لبنان يكون اليوم الأول من فصل الربيع، وجنوب أفريقيا تحتفل به يوم الأحد الأول من مايو.

 

أما في فرنسا فيكون الاحتفال أكثر بالعيد كعيد الأسرة في يوم الأحد الأخير من مايو .. والسويد أيضا عندها عطلة عيد الأسرة في الأحد الأخير من مايو وقبلها بأيام يقوم الصليب الأحمر السويدي ببيع وردات صغيرة من البلاستيك .. وفي اليابان يكون الاحتفال في يوم الأحد الثاني من مايو مثل أمريكا الشمالية ..)[2].

 

مصادَمات عيد الأم بتاريخه الميلادي:

 

وهنا لستُ أَذكر دليلاً عاماً، وإنما هو دليل رمزي لـمَن يعيه؛ وهو أنَّ عيد الأم يقام بالتاريخ الميلادي لا الهجري، ومعلوم أنّ المناسبات الإسلامية كلها قائمة على التاريخ الهجري؛ كَوَفيّات أهل البيت عليهم الصلاة والسلام وغيرها؛ بالتالي فبدَوَران الأيام من الطبيعي أن يصادِف عيد الأم شيئاً من ذلك، سواء للذي يَعتقِد بوفيات وأحزان ومَراثي أهل البيت عليهم السلام أم الذي لا يَعتقِد بها؛ إذ من الطبيعي أن تَحصل هنالك مصادَمات بين أبناء الأُمّة أكثر مما هو عليه حالها الـمُزْري المريض، فيقولُ جماعة: هؤلاء يَحتفِلون ويطربون وإخوانهم في أحزانهم على أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله؛ فلَو اعترضتم عليهم قالوا: قد فَعلتم معنا قبْل حين، فلا يحق لكم الإيراد علينا.

 

فهل تَقبلون بهذا يا أبناء علي وفاطمة!

وكما قلت ليس هذا بالدليل العام، وإننا لسنا ضد حريات مذاهب غيرنا، وإنما أَذْكره لمن يعيه ويَجعل مِن أُفِقِ فهمِه أبعد مِن حدود اللحظة ويَستنبط منه مآل الواقع؛ فافْهَمْ تَعْرِفْ ما أقول.

 

أخبار النعل بالنعل:

 

وردت روايات كثيرة من الفريقين تصف أحوال المسلمين في آخر الزمان مِن التَّماثُل، وتَسالَم عليها الجميع، ولم ينكرها أحد، وهي أخبار ذَم ووعيد وتوبيخ، وقد ذكرَتْ فيما ذكرَتْه ما يلي:

(عن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لَتتبِعُنَّ سُنَن مَن قبْلِكم شِبْراً بشبرٍ وذراعاً بذراعٍ، حتى لو سَلكوا جُحْرَ ضبٍّ لسلكتموه، قلنا: يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟!")[3].

 

وقال في الكنى والأسماء:

(عن ابن عباس، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ولتَرْكَبُنَّ سُنن مَن كان قبلكم شِبْراً حتى لو أن أحدهم دخل حُجْرَ ضبٍّ دَخلتم، وحتى لو أن أحدهم ضاجَع أمه بالطريق لفعلتم")[4].

 

وكذا وردَ مثله في الحاكم حيث صحَّحَه وذَكَرَ فيه:

"حتى لو أن أحدهم جامَعَ امرأته بالطريق لفعلتموه"[5].

وفي مصنَّف ابن أبي شيبة:

"أنتم أَشْبَه الناس سمْتاً وهدياً ببني إسرائيل، لَتَسْلُكُنَّ طريقهم حذو القذة بالقذة[6] والنعل بالنعل"[7].

وفي مناسبة أخرى قال صلى الله عليه وآله: "لَتنقض عُرى الإسلام عروة عروة، كلما نُقِضَتْ عُروة تَشَبَّثَ الناسُ بالتي تليها، فأولهنّ نقضاً الحُكم، وآخرهنّ الصلاة".

 

وعن أَنس في الخبر المعروف قيل: يا رسول الله، متى يُترَك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ قال: "إذا ظَهر فيكم ما ظَهر في بني إسرائيل، إذا ظَهر الإدهان في خياركم، والفُحش في شِرارِكم، والمُلْك في صغاركم، والفقه في رِذّالِكم".

وورد مِثل ذلك مِن طريق أئمة الهدى عليهم الصلاة والسلام؛ فروى الشيخ الطوسي والأمالي وغيره.

 

أقول: وأنتَ خَبيرٌ لا تحتاج في هذا لبيان.

وإن شاء الله يأتيك في الوقفة القادمة ما خَفِيَ عليك من بقية الأمور، جعلك الله ممَّن يَتَّبِعُ الهُدى ويَصْدَع به.

 

أمين السعيدي-قم المقدَّسة

ماجستير فقه ومعارف إسلامية وفلسفة، مؤلِّف ومحقِّق وأستاذ حوزوي.

 

 

 

[1] راجع موقع محمد المنجد، عنوان: النهي عن البدع والمنكرات، تاريخ النشر: 6محرم1423هـ 20/3/2002.

[2] المصدر السابق.

[3] رواه البخاري: ح3269 وفي غيره - ومسلم: ح‍2669 وفي غيره – وأحمد: ج2 ص327 و325 و450، و336 و367 و527 و ج3 ص84 و89 و94 و ج4 ص125 – والروياني: ح1085 عن سهل بن سعد - والبغوي في المصابيح: ج3 ص458 من صحاحه - وجامع الأصول: ج10 ح7472 و7473 - وجمع الجوامع: ج1 ص902 - والجامع الصغير: ج2 ح7224 - ومجمع الزوائد: ج7 ص261 - وفيض القدير: ج5 ص261 - ومسند ابن الجعد: ص491 - والديباج على مسلم: ج6 ص33 و34 - ومصنف عبد الرزاق: ج11 ص369 - وكنز العمال: ج14 ص207. وغيرهم.

[4] الكنى والألقاب: ج2 ص30.

[5] الحاكم: ج1 ص37 وج4 ص455.

[6] القذة: ريش السهم، وللسهم ثلاث قذذ متقاربة الواحدة بجانب الأخرى، ويقال حذو القذة بالقذة للشيئين يستويان ولا يتفاوتان. عن الهامش.

[7] مصنَّف ابن ابي شيبة: ج8 ص634.

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 1185
زيارات الأمس: 2227
زيارت الموقع حتي الان: 629678
المتواجدون الان: 4