الاستاذ عبد الواحد العلوان
السبت, 02-05 02:04 صباحاً
منسي يوم الجمعة
كاتب وباحث سعودي.
(0) تعليقات

نبايع من وسط المستشفى
نجدد العهد والولاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه
نبايع صاحب السمو الملكي وزير الداخلية سمو الأمير محمد بن نايف وليا للعهد حفظه الله ورعاه
نبايع صاحب السمو الملكي وزير الدفاع سمو الأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد حفظه الله ورعاه
ولولا ظروفنا العملية التي حالت بيننا لسرنا مشيا لقصر الحكم لتقديم واجبنا الوطني أتجاه قيادتنا.

وأنا بكل فخر وأعتزاز  وبكل أبتسامة خلفها وجع فنحن لك يا مجتمعي أتعلم من أنا.....أتعلم من أنا. ..أنا الممرض/الممرضة/ الذي أقوم بأهدائك وقتي وحياتي و بتوزيع الأبتسامات والضحكات لك يا أيها المريض،لأجل أنسيك التعب والعناء،وأنا من يتعهد أمام الله سبحانه وتعالى  وأمام نفسه،بأن يكن لك خير معين في فترة مراجعتك للمستشفيات طالبا العلاج ،وأنا الذي سوف يحملك على كفوف الراحة ويحاول فقط تقديم المساعدة والراحة والوقت وأبتسامتي هي أنسانيتي التي تنعم بها أيها المريض....خذ مني هذه السطور الجميلة التي كتبتها من أجلك يا مواطن..
في قلبل من الوقت والسطور، أحاول أن  أشرح وضعي الحالي،،ووضع من يعمل في مجال الصحةمن (الفنيين فقط)،والصورة خير معبر عن الحال،والنفسية المرتاحة،وخير معبر عن أن الوظيفة الصحية،سواء كنت طبيب أو ممرض أو صيدلي أو فني مختبر أو فني بأحد المهن الطبية،فيشملك قولي بأن الوظيفة بنظام الشفت،تسرق حياتك،ومجتمعك،وتسرق وقتك الأسري،وتسرق وقتك وعمرك من غير لاتشعر،والسبب،هو أن كل هؤلاء الذين يعملون بنظام الشفت،ضحو تضحية كبيرة وأنسانية،بأوقاتهم الثمينة،ومنحوها من باب العمل والعطاء الأنساني للمرضى،ولمسيرة العمل،وليس فقط لمجرد الراتب ومجرد أنها وظيفة مهنية ولها مميزاتها ولها حوافزها في نهاية الشهر مبالغ مادية تستلم،،لا والله فقيمة المال مقارنة بالقيمة المعنوية التي يمنحها هذا العامل الكادح،وقيمة الوقت أثمن بكثير من المال،ولكن حرصا منا كموظفين بالصحة،أن ننقل بكل فخر وبكل اعتزاز مسيرتنا المهنية المملوؤة بالحب والعطاء والأنسانية والفخر والسرور في مسمانا(ملائكة الرحمة)هل فعلا ملائكة الرحمة الممرضين،الذين يتحلون بهذا الأسم هم أنفسهم مرحومون،هل هم أنفسهم الذين يتفانون يستحقون منا الرحمة كمجتمع أم يستحقون ال ... لن أكمل.... أود منك أيها المجتمع أن تكمل ماذا نستحق منك...والحديث هنا لباقي أفراد المجتمع عموم المواطنين،الذين يقصدون المستشفيات،ويبدأون بالصراخ والمشاكل والقضايا،من أجل تقديم خدماته أو نقص في خدماته،نحن في خدمتك ظائما وأبدا،ولو كنا في وسط أسرتنا وأجواءنا الأسرية وفي ظل الأجازة،نسعى لخدمتك تحتى مسمى الضرورة والأحتياج الطارئ،،ماأحببت قوله بكل بساطة،أننا نحمل همك ومرضك ووجعك ونحمل كل مأساتك التي من أجلها وصلت لهذا الصرح الأنساني الصحي، أخي المواطن/أختي المواطنة/قبل أن تعلمو ماهي ظروفنا الأسرية والأجتماعية والنفسية،وأننا منحناكم كل هذا الوقت بالرعاية والأهتمام معاهدين الله عز وجل ومعاهدين القيادةفي الدولة في تقديم كل مافيه خير وبركة وكل مافيه سعادة وخدماتية للمريض فها نحن نقبع اليوم تحت مظلة المستشفيات بكل تفاني ونشاط وهمة في تقديم مايمكننا أدخال السرور على مرضانا وكل مايمكنه أن يبعث رسالة أنسانية مفادها نحن بأسوار المستشفى،نرعاكم برعاية الله ونحفظ لكم خدمتكم،ونستقبلكم بالبسمة،بالرغم حاجتنا  للبسمة والضحكة الجميلة بوسط أسرنا ووسط مجتمعنا،وأننا بحاجة لدعواتكم الصادقة وتقديركم لمن ضحى بوقته وعمل بهذه المهنة ليس لأجل مال مدفوع براتب أو منصب أو لأنها وظيفة مهنية فقط وهي مجال لقضاء الوقت فقط،لا والله لا والله،ولكننا عملنا وأمتهنا هذه المهنة لأننا نشعر بحاجة وجودنا في خدمتكم ولحاجة مجتمعنا في حق الرعاية والأهتمام و لأجل تقديم كل مافيه رعاية وخدمة تكن محل أعجابكم وتكن محل سعادتكم فأيها المجتمع العظيم والمجتمع الأنسان أحييكم بتحية الأسلام ،ونقول لكم وأنتم تبحثون عن سبل الترفيه في نهاية كل أسبوع وتستمتعون بالأجازة الأسبوعية ،بوسط أسركم،وبين أحبابكم أطفالكم،وتتلذذون بالحرية المطلقة بالذهاب والمجيء بوسط المجتمع والزيارات الأجتماعية،هناك رجال يقبعون خلف تلك الأسوار التي تمرون عندها،وأنتم قاصدون مشاويركم الخاصة،هناك معطائون من البشر الذين يتلذذون بتقديم كل مابوسعهم من وقت وجهد فقط تضحية منهم لكم،فاليوم الجمعة والسبت وغيره من الأيام الأجازات،سواء كان بالليل أو بالنهار،أو بساعات الفجر،التي باقي المواطنون والمواطنات يهنئون بنومهم وفي عمق سباتهم،فهناك أخوة لكم بالمجتمع منسيين خلف هذه الأسوار،لم تذكروهم يوما أو ساعة بدعوة،ليس لأنهم موظفين وهذا طبيعة عملهم، ولكن لأنهم يحملون القالب الأنساني،ويحملون صفة البشر،ولقب أنسان،أخواني نقضي 8 ساعات يومية في داخل أروقة المستشفى،ونعمل بمعدل 6 أيام بالأسبوع،وتكن أحيانا من الساعة 11 ليلا ،إلى الساعة 7 والنصف صباحا،وكذلك الشفت الآخر من الساعة 7 صباحا وحتى 3 والنصف عصرا،وكذلك الشفت الثالث من الساعة 3 عصرا وحتى الساعة 11والنصف مساء،ماأجمل تلك الأوقات وأنت تكن محتظن أطفالك وأسرتك،وتعيش أجوائك الحميمية الأسرية بكل هناء،ولكن أنها الوظيفة الصحية،وأنها مهنة الطب،والتمريض،لن تسمح لك بمزاولة حياتك الطبيعية،ولن تسمح لك بأن تكن مستقر أسريا وعاطفيا ،ولن تسمح لك بأن توصل أبنائك للمدارس،ولن تسمح لك لأن تتعهد لأبنائك بأنك سوف تقضي وجبة العشاء أو الغداء معهم،ولأنك لا تستطيع أن تتعهد لأسرتك بأنك سوف تأتي باكرا،لأنك بكل بساطة في وظيفة طبية ،فمتى حضرت الحالات الطارئة فأنت مسؤل مسؤلية تامة عن هؤلاء البسر وعن حياتهم وعن وضعهم الصحي،أخواني الأعزاء،نحن نفتقر وهذه هي الحقيقة للمجتمع ولحظن الأسرة لكي أنت وغيرك من المواطنين تنعم به ولكي ينعم به عموم المجتمع، فجميعا نعدكم بتقديم كل مابوسعنا من وقت ومن جهد ومن عطاء وأننا نشارككم أفراحكم وأتراحكم عن بعد،ونرجو من من يحيط بنا من أسرنا ومجتمعنا أن يعذرنا لو حالت ظروفنا العملية دون التواجد معهم،ولو حالت ظروفنا الأنسانية التي نشغلها لأجلكم دون المضي معكم بوقت سعيد،فأننا معكم قلبا وقالبا،ونطمح بدعواتكم الصادقة لنا كقطاع صحي،ونطمح بأن تكونو على معرفة بالظروف العملية للممتهن الصحي،لو زرتم أحد مستشفيات الدولة بلحظة لا سمح الله ،فألتمسو لهم العذر لو واجهتم أي قصور لاسمح الله في تقديم أي خدمة،وألتمسو لهم العذر لو تأخرو بعض الوقت في تقديم خدمتكم فهم يحملون لقب أنسان نفس ماتحملون،وهم تواجدو لخدمتكم أنام فقط نصب عينيهم،وأنتم فقط كمجتمع المعنيين بهذه الخدمة،فأرفقو بهم وأعذروهم وتبسمو في وجوههم حين تقابلونهم ،حاولت أعيش معكم بساطة الحديث والأرتياح في نقل هذه المعلومات التي لربما يعرفها المجتمع،ولكنه ينساها أو يتناساها مع مرور الوقت،ولكي يتعرف المجتمع على هذه المهن الجميلة والتي تعد مهنة راقية ولا يمتهنها إلا المعطائون والذين يملكون ملكة في العطاء والتضحية،فبكل بساطة نقلت لكم الواقع وبدون تكلف بالمفردات،تقبلوها مني بواسع صدوركم.
بعض المعلومات:
الطبيب/هو من يقوم بتشخيص حالة المريض المرضية والاشراف على علاجه،بكل تفاني وأنسانية.
الممرض /هو من يقوم برعاية المريض وتقديم الخدمة لهم بكل أهتمام وأنسانية وتفاني وعطاء للمريض .
الفني الصيدلي/هو من يقوم بقراءة روشتة الطبيب التي تحتوي على الوصفة العلاجية ويقوم بصرفها لم بكل تقدير ومحبة.
الفني المختبر/هو من يقو بعمل الفحص العينات الدم تحت الأجهزة المختبراتية وتعيين النتائج وقرائتها وأرسالها لملف المريض المراد علاجه

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 1135
زيارات الأمس: 2227
زيارت الموقع حتي الان: 629628
المتواجدون الان: 5