الأستاذ عباس المعيوف
الاثنين, 21-09 03:43 مساءً
ثقافة الوعي
كاتب وناشط اجتماعي
(0) تعليقات

يمثل الوعي الديني للإنسان ضماناً من الانحرافات والأفكار الهدامة, غاية مافي الأمر السير نحو بناء قاعدة دينية معتدلة متزنة تنطلق من احترام الذات والعقل والمنطق معززاً ميولك الفكرية والدينية والثقافة بالدليل والبرهان . يعرف الوعي الديني بأنه الفهم والإدراك والقراءة الصحيحة النابعة من أسس ومنطلقات واضحة لاتناقض العقل ولا المنطق بعيداً عن الأهواء.لذا القران الكريم تحدث عن معنى ماذكرناه سابقاً بالآية المباركة ﴿يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ ﴾.

ثقافة الوعي ضد الاستغفال فمشروع بعض رجال الدين والمثقفين  أتى من أجل بناء قاعدة جماهيره لتخدير الناس وفق نسق ثقافي بعيداً عن قضاياه الفكرية والدينية والاجتماعية والثقافية المهمة, فيزرعون عنوان وهمية باسم الإصلاح والتغير والوعي , وهم بعيدون كل البعد عن معنى كلمة وعي. طبيعة المجتمعات التقليدية أنها تنقاد للمؤسسة الدينية لتأخذ دينها منها وإضفاء طابع العصمة عليها, فتصبح الثقافة عمياء لتلك المؤسسة ويعطل عقله لأي نقاش وحوار من شأنه أن يخدم  الصالح العام و بالتالي على المجتمع بمختلف فئاته أن يسمع لصوت العقل والمنطق بعيداً عن القدسية والصنمية.يقول إبراهام لينكولن يمكن أن تخدع كل الناس بعض الوقت وبعض الناس كل الوقت، لكنك لن تستطيع خداع كل الناس كل الوقت.

واحدة من أهم القضايا الاجتماعية والتي أراها ساهمت بشكل كبير في تعطيل البناء الاجتماعي التركيز على  المرجعيات الدينية حتى أصبحت شغلنا الشاغل وهدفنا النبيل الذي به تفتح لنا أبواب الجنة وتسخر لنا بركات الأرض حتى أصبحنا شيعا وفرق وتيارات بل زاد الأمر إلى أن هذا عقيدته كاملة وهذا عقيدته ناقصة, ونسينا أن الأصل غير ذلك فالمذهب والدين والإنسان أكبر من تعريف ضيق وهو دخول الجنة أو النار  وفق منظور مجتهدين ومنظرين , يقول الله سبحانه وتعالى  وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ, وبالتالي موضوع المرجعيات و التقليد شأن شخصي لايحق لنا التدخل ولا فرض رأينا مادام مقتنعاً به  , نعم نشجع على الحوار في إطار شرعي يكفل حرية التعبير والرأي الآخر بعيدا عن الإقصاء والتهميش وازدراء الآراء.لذا من يركز على مفهوم الوحدة الاجتماعية يترفع على هذه المواضيع  ويدرك معنى ثقافة الاختلاف.

الوعي الديني يعني احترام رموز الآخر فلا يحق للشيعي إهانة رموز السنة ولا يحق للسني إهانة رموز الشيعة , تقاتلنا وتنازعنا وتكفير بعضنا البعض والمساهمة في إذكاء نار الفتنة بين المسلمين لايسمى وعياً أنما تخلف وانحطاطا,جعل العدو يلعب بنا كما تلعب لعبة الشطرنج فتباً لتلك العقول التى لاترى الحق إلا لها ومنها وإليها  وتباً لمن شغله الشاغل التفريق بين أبناء الوطن الواحد من أجل تحقيق أهدافه الدنيئة

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
ضد او مع عمليات التجميل

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 130
زيارات الأمس: 1722
زيارت الموقع حتي الان: 743282
المتواجدون الان: 5