الاستاذ عادل عاشور
الاثنين, 19-10 02:45 مساءً
أحفاد الشمر
كاتب
(0) تعليقات
عندما يغيب الحس الإيماني بالله والشعور الوجداني بداخل الإنسان ، ولا تجد ضميرآ حرآ يوقظ  الرحمة والعطف داخل النفس البشرية تجاه المناظر البشعة من جور وإعتداء و قتل و سفك للدماء البريئة .
 
وعندما يزداد العنف والبطش ويكثر الموت وتتناثر أشلاء الضحايا هنا وهناك ظلمآ وعدوانآ في مشهد تقشعر له الأبدان وتتفطر له القلوب والأكباد .
 
وعندما يصبح القتل أمرآ هينآ وإعتياديآ في نظر مٌدعي الإسلام و من يتعاطف معهم ويُصفق لهم بالرقص على جثث الأبرياء. ساخرآ بكلمة أو عبارة يطلقها من مكانة دون إكتراث و لا احترام أو حتى وازع ديني يحترم فيه الفطرة السوية التي خلقه الله عليها. منتهكآ بذلك قدسية الأنفس المحترمة التي خلقها الله وتكفل بها في حياتها وفي مماتها. 
 
هنا تتجلى الصورة واضحة بأن هذا الإنسان قد تجرد من كل القيم الإنسانية والأخلاقية ومن كل الشرائع الدينية. لينزل بنفسه إلى درجة هي أدنى مستوى من الحيوان الذي أثبت في بعض المواقف أنه أكثر شفقةً ورأفة ببني جنسه من الإنسان الذي فقد عقلة وأستحوذ عليه الشيطان .
 
فحين يصل الإنسان إلى دون المستوى العقلي. فلا ينفع  معه لا دين ولا إنسانية ولاخلق ولا منطق يدعوه للتعقل والتريث والإمتثال للقيم والأخلاق التي تغلب جانب اللين على العنف في التعامل برحمة وتسامح .
 
 فالوحوش البشرية لا تعرف سوى الدم والقتل . لأنها تجد في ذلك لذة باطنية تحمل طابع من التشفي والكراهية لكل من خالفها من بني البشر. إن هؤلاء الطغاة من الوحوش الشيطانية  باعوا أنفسهم وضمائرهم للشيطان الرجيم الذي أتخذ معسكرآ للشر، يحارب به الخير والسلام .
 
وما الشمر اللعين إلا أحد تلك الوحوش الشيطانية التي باعت دنياها وآخرتها وتجردت من كل التعاليم والأعراف. حتى تجرأ ذلك الرجس على سفك الدم الطاهر لسيد الأحرار و إمام التقى وسبط النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم.
وما أشبه ذلك التاريخ بيومنا هذا ، حيث عادت نفس تلك الزمرة الظالمة لتحمل الفكر والمنطق ذاته وتنشر فكرالقتل والإنتقام وتعثي في الأرض فسادا .
وإن كنا لم نستطع أن نتصور في أذهاننا فداحة وبشاعة الجرم الذي حدث في الماضي وما جرى على الحسين سلام الله عليه وعلى أهل بيتة وأصحابه . فاليوم تثبت لك الوقائع حقيقة تلك الصور المروعة والأحداث الجسيمة التي تقرح العيون وتدمي القلوب من شدة هولها وعظمتها .
 
ورغم كل هذا الظلم والطغيان والسكوت والخذلان فلا يسعنا إلا أن نقول ، حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم . 
 
ولنا في كلمات الإمام الحسين عليه السلام سلوةً وبلسمآ شافيآ للصدور . حيث قال عليه السلام مودعآ لعيالة وداعيهم للصبر  :
"استعدّوا للبلاءِ، واعلمُوا أنَّ اللهَ تعالى حاميكُم وحافظُكُم، وسينجيْكُم من شرِّ الأعداءِ، ويجعلُ عاقبةَ أمرِكُم إلى خَيرٍ، ويعذِّبُ عدوَّكم بأنواعِ العذابِ، ويعوّضُكم عن البليَّةِ بأنواعِ النِّعمِ والكرامةِ، فلا تَشكوا، ولا تقولُوا بأَلسنَتِكُم ما يُنقصُ مِنْ قدرِكُم".
 
اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ.
إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية
رأي اخر 14%
ضد 43%
مع 43%

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 117
زيارات الأمس: 5164
زيارت الموقع حتي الان: 494608
المتواجدون الان: 1