السيد حسين الخليفة
الجمعة, 11-03 07:57 مساءً
مقياس الزهاوي لا مقياس ريختخر.. !
كاتب
(0) تعليقات

                                        

قيل : إن عدد شعراء العراق بقدر عدد نخيله ، وإذا رجعنا إلى الشاعر العراقي ( جميل صدقي الزهاوي ) في قوله :

            " إذا الشعرُ لم يهززكَ عند سماعِهِ .... فليس حريًّا أن يُقالَ لهُ شعرُ "      

فإننا سنتوقع حدوث هزات أرضية كثيرة ، نظراً لاهتزاز الشعراء عند قولهم الشعر، وعند سماعهم إيّاه من أخوانهم في الصنعة ، بالإضافة إلى الجمهور وهم بقية الشعب العراقي ؛ لأنهم كلهم متذوقون بامتياز .. واهتزاز شعب بأكمله سيصدع القشرة الأرضية ويسبب الزلازل والاهتزازات ، وعليه فينبغي إعطاء الزهاوي براءة اختراع لمعرفته مسببات الزلازل في العراق ، ومن حقه – تكريماً له – أن نغير اسم مقياس الزلازل والهزات من ( مقياس ريختر) إلى (مقياس الزهاوي ) . وعلى الشعراء الذين اتخذوا من الكلمة الخافتة ومن الهمس منهجاً لرصف وتشييد رؤاهم الشعرية أن يتركوا العراق ويهاجروا إلى اليابان ، فمستقبلهم هناك أفضل ، فهي ستستقبلهم وترحب بهم ،   لوداعتهم ولقدرة كلماتهم الناعمة على تخفيف أرق أهلها ومعاناتهم من الزلازل والهزات الريخترية.

والزهاوي لم يكن مبتدعاً حين ازدرى تنظيرات التيارات النقدية كلها ، وجعل من اهتزاز المتلقي معياراً لحقيقة الشعر وجودة الإبداع ؛ فهو شاعر ينطق عن ضمير شعبه ، ويفصح عن واقع ميوله وتجلياته.

كيف لشعب يتربع الشعر الصادح على عرش روحه ، ويأخذ أفقه في (هوساته ) الشعبية الحماسية من عمقه التراثي في (رجز الحرب والمبارزة) ، كيف لهذا الشعب الجهري في لغته ، في تعامله ، وفي كل تصرفاته ، أن ينام على نغمات موسيقى تأمُّليَّة حالمة ، وفي أعراسه أو مناسباته الجميلة يتبختر الضجيج كل التبختر بفعل الجوبي والهيوة والخشابة .. ؟!  

هل بإمكان هذا الشعب أن يصوم يوماً واحداً ربع صوم زكريا ؟!

وإن تمَّ له ذلك ، فمن يستطيع أن يبرهن على صومه ، ومولدات الكهرباء تعزف لحنها الجنائزي باستمرار؟!

ثم هل بإمكان هذا الشعب أن يحذف من قاموسه كلمة (طركاعة) ،وهي كلمة تأخذ من خانة الكلمات المهموسة في معجمها الشعبي منتجعاً لها ؟!

فهذا العالم العربي كله يضع الرز في ورق العنب ويلفه ويسميه باسمه اللطيف (ورق عنب) ، والعراق وحده يسميه (دولمة ) ويفخِّم لامها مثلما يفخِّم المؤذن لام لفظ الجلالة ...!

وإذا تأخر العشاء ، يصرخ الزوج بوجه أم عياله :( ولِج صْخام بوجهج ، هاي يشلون طركاعة  سودة ، وين الدولمة ) ..!

فهل بقي للهمس مكان بعد هذا العشاء ؟!

صدِّقوني – أقول لكم - صدِّقوني ، إنَّ طوكيو هي مستقبلكم أيها الشعراء الناعمون .

 دعوا العراق لـ(الخليل بن أحمد ) يسوِّد مخطوطة عروضه على وقع سوق الصفارين في البصرة ، ودعوا (الجواهري ) يصرخ :

أنا حتفهم ألجُ البيوتَ عليهمُ ... أغري الوليدَ بشتمِهم والحاجبا ""

   دعوا ( النوَّاب ) يبالغ بإلغاء حرف الاستثناء ، ودعوا صوت ( ناظم الغزالي ) يطرب جمهوره     بـ  " أرد ابجي بالعباس والطم بالحسين" ، ودعوني ، فقد أسديتُ لكم نصحي ، وكنتُ خير مشيرٍ عليكم ( طركاعة  ) ..! 

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 595
زيارات الأمس: 1435
زيارت الموقع حتي الان: 623254
المتواجدون الان: 4