الاستاذ زاهر حسين العبد الله
السبت, 16-04 11:32 صباحاً
الغرور الخفي له صورة في التفكير‎
معلم تربية فنية
(3) تعليقات

قال تعالى ( ﴿وَلا تُصَعِّر خَدَّكَ لِلنّاسِ وَلا تَمشِ فِي الأَرضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُختالٍ فَخورٍ﴾
[لقمان: ١٨]
مقدمة : 
كثرت في الآونة الأخيرة من بعض شبابنا الأعزاء التشكيك في بعض الضرورات والثوابت تحت عنوان حرية الكلمة وحرية الرأي وقد أشارت الآية المباركة ( ولا تصعر خدك للناس ) 
أي لا تكن ذليلاً للناس بل عليك أن تكون عزيزاً 
لماذا ؟ 
وكيف تكون عزيزاً ؟
بأخلاقك وتعاملك وصدقك وعدم حاجتك للمذلة للناس . ثم أشارت الآية الى امر خطير له جوانب عدة في النفس وأبرزها الغرور ( الكبر - الخيلاء)
حين قالت الآية ( ولا تمشي في الأرض مرحاً ) 
أي أن تعجب بنفسك وتعتد برأيك او تمدح نفسك أو تعصم عقلك أو أو.. أو ... الخ 
حيث ختمت الآية ( إن الله لا يحب كل مختال فخور ) وهنا سيكون حواري في نقطتين 
١- معنى الغرور 
٢- بعض مصاديق الغرور وعلاجه 
ماسة برتقالية كبيرة معنى الغرور 
هو أن يرى الانسان نفسه فوق الناس بشتى صورها 
مثال : بالمظهر - بالمال - بالشهادة - بالمنصب - بالجاه - بالعلم - وغيرها 
ماسة زرقاء كبيرة بعض مصاديق الغرور وعلاجها 
هناك بعض الصور ظاهرة في مجتمعنا 
منها - 
إصبع السبابة يشير إلى اليسار بظهر يد بيضاء الجاه : كلما شعر أنه له شأن في عقول وقلوب من حوله أعتقد أن رأيه هو الأصوب والصحيح وغيره هو الباطل فيتكبر على أراء الناس ولا يرى رأياً لبعضهم .. 
إصبع السبابة يشير إلى اليسار بظهر يد بيضاء المظهر والمنظر : يرى أنه شاب مفتول العضلات او فتاة رشيقة أنيقة فلا ينظران الا لسوأت الناس وعيوبهم ويسخر منهم في مأكلهم وفي لبسهم ومنطقهم وفقرهم وووو الخ 
إصبع السبابة يشير إلى اليسار بظهر يد بيضاء العلم والشهادة : 
تجد بعض الشباب اذا حصل على شهادة ومستوى عالي في الجامعة سواء في الداخل والخارج خصوصاً في التخصصات ذات الجاه الطب والهندسة والتعليم يرى غيره ممن لا حظ له في العلم جاهل ويتعالى عليه ويتكبر على أن يسمع منه النصيحة مثلاً او السلام وغيرها من الأمور فيعطي العصمة لعقله او لاأقل يدعي المعرفة المعمقة بإثارة التساؤلات وكأنها أحجية يغتنمها لينال من بقية العلوم ويعتقد أن هذا حرية رأي وصاحب منطق فيتدخل في كل شؤون الحياة او بعضها ويكون الدين أول ضحاياه 
فقد أصبح الدين مهنة من لا مهنة له فيضرب هذا وينقد ذاك تحت مسمى حرية الرأي وحرية الفكر !
ونسينا أن أول من تكبر على أمر  الله هو إبليس حين قال لربه ( ﴿قالَ ما مَنَعَكَ أَلّا تَسجُدَ إِذ أَمَرتُكَ قالَ أَنا خَيرٌ مِنهُ خَلَقتَني مِن نارٍ وَخَلَقتَهُ مِن طينٍ﴾
[الأعراف: ١٢]
ولكن المعضلة هنا نفسية حيث يزين للإنسان أن ماأفعله ليس غروراً بل هو حرية فكر فهل نستطيع القول أن إبليس حين رفض أن يلتزم الأمر الإلهي حرية رأي ؟ ولا تقف المعضلة هنا فقط بل تمتد إلى أن يسيء الظن بالمرجع وأنه بشر يصيب ويخطئ مثله مثل أي بشر عادي ليس به ميزة على غيره ونسي قول مولانا الحجة ابن الحسن عليه السلام في العلماء الأبرار المؤتمنين على الدين حين قال في حقهم 
( عليكم برواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله ) 
أي المتدبرين المتأملين العالمين العاملين بهدينا والممتثلين لأوامرنا والمنتهين عن نهينا والباحثين في معايش العباد وصلاح أمرهم في دنياهم وآخرتهم فقد قيل في حقهم في كتاب الله العزيز 
﴿وَما كانَ المُؤمِنونَ لِيَنفِروا كافَّةً فَلَولا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرقَةٍ مِنهُم طائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهوا فِي الدّينِ وَلِيُنذِروا قَومَهُم إِذا رَجَعوا إِلَيهِم لَعَلَّهُم يَحذَرونَ﴾
[التوبة: ١٢٢]
وفي رواية أخرى  ( إن الملائكة لتفرش أجنحتها لطالب العلم ) وخير مثال لطالب العلم هو طالب العلوم الدينية 
أختم قولي برواية وهي حوار بين راهب نصراني والإمام السجاد 
- وسئل (عليه السلام): أي الأعمال افضل عند الله تعالى؟ فقال (عليه السلام): ما من عمل بعد معرفة الله ومعرفة رسوله أفضل من بغض الدنيا، وإن لذلك شعباً كثيرة وإن للمعاصي شعباً، فأول ما عصي الله به الكبر، وهو معصية إبليس حتى أبى واستكبر وكان من الكافرين.
والحسد وهو معصية ابن آدم حيث حسد أخاه فقتله، فتشعب من ذلك حب النساء، وحب الدنيا، وحب الرئاسة، وحب الراحة، وحب الكلام، وحب العلو، وحب الثروة، فصرن سبع خصال فاجتمعن كلهن في حب الدنيا، فقال الأنبياء والعلماء بعد معرفة ذلك: حب الدنيا رأس كل خطيئة، والدنيا دنيا بلاغ ودنيا ملعون (16)
أصول الكافي في باب ذم الدنيا وزين العابدين للمقرم ص 152 وأئمتنا لعلي محمد علي دخيل ص 304.
والحمد لله رب العالمين 

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
علي اشتر الحاجي
2016-04-17 04:19:56 pm
السلام عليكم ورحمة الله احسنتم مولانا على هذا الكرم وصدق الامام الحسن ع اذ قال: عجبت لمن يتفكر في مأكوله كيف لا يتفكر في معقوله \" شكرًا عزيزي .. هذا بلاء في زمن الغيبة ونرجوا من الله ان يعيننا على انفسنا ويفرغ علينا صبراوفقت في طرحك وتوقيتهلان هذه ظاهرة مع الاسف بدأت تطفوا على السطح ومع الاسف ان شباب الداخل الشيعي اصابه شيء من ذلك .. بل اصبح بعضهم ناقم على موروثه الديني على حد زعمه اكثر احيانا حتى من المخالف وضرره اكبر الله أعلم ما نتيجة ما يحصل على عقول شبابنا ولكني اعتقد انه وعسى ان تكرهوا
س محمد القزويني
2016-04-17 04:16:16 pm
بالنسبة لهذه القضية التي طرحتموها، فانا ملتفت ومتأسف جداً لهذه الظاهرة، لكن هكذا نحن نفتتن ونمتحن في عصر الغيبة، وعلينا ان نتصدى لهذه المشكال بحكمة، فنحن وظيفتنا ان نتخلق باخلاق اهل البيت، ونتصدى للشبهات، ونمضي على سبيل العلماء الربانيين، وهذا سوف يبقى اخينا العزيز لان القران يقول: فاما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض...والعلماء الربيانيون واصحاب الاخلاق الرفيعة سوف يبقون، وهؤلاء الذين اشرت اليهم سوف يذهبون في المستقبل، فعلينا ان نحمل صدراً واسعاً ونوعي شبابنا بهدوء وبحكمة
حجب سناب شات بالسعودية
رأي اخر 14%
ضد 43%
مع 43%

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 1048
زيارات الأمس: 2451
زيارت الموقع حتي الان: 504269
المتواجدون الان: 1