الاستاذ منير النمر
الجمعة, 06-05 02:13 صباحاً
موتٌ وظِلْ
اعلامي وشاعر وفنان
(0) تعليقات

في مشتهى رملٍ حزينٍ لم أجدْ نَفَسَاً
يُخبئ ما يشاءُ العطرُ في رئتي..
ولم يجدِ الكلامُ صدىً، ولم تجدِ الرِّياحَ..، المشتهى
هذي ظِلالُ الوقتِ ذكرى مسَّهَا
قبسٌ، وذكرى تسهرُ الأحزان فيها.
وندىً يطيلُ غيابها؛ كي نستريح على الرمالْ
كالذكرياتِ الساهراتِ
على الحكاية والندى

موتى وأحلامٌ تمزقها المساءاتُ القديمهْ
وهناك حيث سنابلُ الموتى وأسوارُ الزمانِ
أعودُ منسياً يحاصرني دمي..
حلمٌ وذكرى..
بعض أشكال الغيابْ.
ظلّي يحاصر بعضهُ.
والذكرياتُ الواقفاتُ على سهولِ
الحبَّ تُنْسَى.
وخطايَ في عُمْرِ البساتين التي عَشِقَتْ حذائي
ذاتَ يومٍ لم تزلْ عُمْراً نَسِيَ التوجه للقيامةِ
مثلما نَسِيَّتْ ملاحمنا الأماني..
لم نزلْ، كحديقةٍ منسيةٍ في شارعِ الكلماتِ
يعبرنا الحنينُ إلى الرجوعِ مجدداً..
كقصيدةٍ نُسِيَّتْ ملامحنا فتاه بها المكانْ
وكعشبةٍ نَبَتَتْ بعيداً عن خطاها..،
شَعْرِ امرأةٍ نسي التألق حين عانقه الغبارْ.
"كنّا" نلونُ ما نشاء من الزمانْ

وحدي أنيسُ الريح أمشي
دونما شفقٍ يظلل مشتهايَ وغربتي
وعلى أنيني كل حبٍّ صافحَ اللغةَ القديمهْ
فتشتُ عنها لم أجدْ
إلا صدىً تعبت مواجعه، وعُمْرَا
تعبَ الرحيلُ من الخطى
قدمايَ تُبحر في أنين الراحلينْ
متوجعاً، كالذكريات الساهراتِ على مودتها.

الأرضُ سيدةٌ مقدسةُ بماء الوردِ والشجراتْ
حملت خطايَ على خطاها.
كانت ملامحها تغنِّي خلفَ ظلِّ
شُجَيْرَةٍ نُسِتْ هي الأخرى
فتاه بها الزمانْ.
خطوي بعيدٌ والرحيلُ على اشتهاءِ الوقتِ يُنسى.
جسدٌ حبيسُ الذكرياتِ بكوكبٍ ضيعتُ كلَّ حروفهِ
العجلى، فماتَ كما الدخانْ.

أبدٌ يقاومُ وجهَ شيءٍ ما
وحكايةٌ نَسَجَتْ روايتها..،
وماءٌ أشبعَ الغيماتِ في وقتِ الظهيره.
وخطىً على إيقاعها يمشي الزمانْ

لا مشهدٌ إلا"كَ" يا قدراً ترتلَ في المكانِ
ولا مدىً يمشي؛ ليحضن زهرةً ودَّعْتَهَا
وبلا مكانٍ، فاشِعلْ القبسا.
وارفعْ ذراعكَ ما استطعتَ ولا تودعها مَغِيْبَا.
وكنِ المساماتِ التي في الغيب تُمْطِرْ.
ريحاً تسافرُ خلف غيمتها الغريبةِ، والشجرْ
فلربَّما كانت على كل الصحاري نسمةٌ
تشتاقُ ظلَّ الماء في وقت الظهيره

سرْ أيّها التعبُ المفدى في انحناءِ الوقتِ
وأمشي حافيَ القدمين كالأمواج، إذ تتراقصُ اللحظاتُ فيها..
واقتبسْ من نورها جرْسَا.
وكنِ المؤذن ساعة الميلاد للرمل المسافر
مثل يومٍ ساجدٍ لجلالة مفقودةٍ في عشبةٍ ملأت حكايا الخاطئينْ

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
ضد او مع عمليات التجميل

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 392
زيارات الأمس: 1722
زيارت الموقع حتي الان: 743544
المتواجدون الان: 2