الاستاذ أحمد العلي النمر
السبت, 17-05 02:47 صباحاً
الوسواسي
كاتب
(0) تعليقات

وسواسي الطهارة والنجاسة والواجب والمستحب في مجتمعنا الشيعي على نوعين: -

الأول «وسواسي اعتيادي» وما أكثرهم في المجتمع ومن ابرز صفات هذا النوع أن لدية قابلية عجيبة للوسوسة، واستعداد تام لقبول الإشاعات والتشكيك، وما أسرع إن يتحول عنده الاحتمال والشك إلى يقين...

ألوسواسي لا يقر بأن يد المسلم إمارة على الحلية،

ولا يعترف بان كل شيء لك طاهر حتى تعلم نجاسته،

ولا يصغي لقول المعصوم «كل ولا تسأل»،

ولا يمتثل لتوجيه المراجع في مفهوم «لا يجب السؤال»،

ولا يقبل بإجماع الفقهاء على «أمارية سوق المسلمين للطهارة والذكاة عند الشك فيهما «،

مع ان هذه القاعدة وما سبقها من مفاهيم إنما شرعت لقطع الطريق على أهل الوسوسة والتنطع،

... المشكلة ان ألوسواسي لا يثق إلا بنفسه... حتى في زمن المعصوم اعترض الموسوسون على قاعدة سوق المسلمين وذهبوا بأنفسهم لمناقشته والاعتراض عليه...

والوسواسي ليس بالضرورة ساذجا «درويشا» فربما - ويا للأسف الشديد - خرج من رحم الحوزة العلمية من هو كذلك.

ومثل هذا الوسواسي ليس من حقنا الاعتراض عليه أو محاسبته طالما أن ما يقوم به من وسوسة بينه وبين الله ولا يقحم الآخرين في أوهامه...

الثاني «وسواسي مركب» وهو يحمل مواصفات ألوسواسي الاعتيادي بالإضافة إلى الترويج لهذه الوسوسة في الخارج... فينشر هذا المرض بين البسطاء من الناس، ويوهم الناس أن ذلك من التقوى والورع والاحتياط على الدين، وانه لا ينبغي للإنسان المؤمن أن يحسن الظن بالمسلمين فيما يتعلق بما يدخل إلى جوفه، وان الإنسان لو طبق رخصة سوق المسلمين وتناول لحما غير مذكى وهو لا يدري فإن آثارا تكوينية ستؤثر عليه وعلى ذريته، ويصف المؤمنين الذين يمتثلون أوامر الأئمة  ومراجع الطائفة بالعمل بتلك القواعد الفقهية الرصينة بالدهريين وغير المتورعين... ولا يكتفي بذلك بل ربما سرب إشاعات عن أن المطعم الفلاني يستورد اللحم غير المذكى فيجب مقاطعته، وان صاحب تلك البقالة يبيع ماء الشعير فينبغي عدم الشراء منه، وان تلك الملحمة تعرض اللحم الاسترالي الذي يحرم تناوله... إلى غير ذلك من هذه الترهات التي لا تستند إلى دليل شرعي.

مثل هؤلاء الموسوسون يجب الحذر منهم والتنبيه لخطرهم... ولو لم يكن من خطرهم إلا إشغال الأمة والمجتمع عن قضاياه الكبيرة والملحة إلى قضايا اقل ما يقال عنها سفاسف لكفى... ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 105
زيارات الأمس: 2184
زيارت الموقع حتي الان: 704763
المتواجدون الان: 5