الاستاذ زاهر حسين العبد الله
الأحد, 31-07 12:09 مساءً
الجبر والتفويض ( الشقاء والسعادة )
معلم تربية فنية
(0) تعليقات
عن علي بن حنظلة: عن أبي عبد الله علیه السلام، أنه قال: «يسلك بالسعيد في طريق الأشقياء حتى یقول الناس: ما أشبهه بهم، بل هو منهم! ثم یتداركه السعادة.
وقد یُسلك بالشقي طريق السعداء حتى يقول الناس: ما أشبهه بهم، بل هو منهم! ثم یتدارکه الشقاء
إن من کتبه الله سعيداً وإن لم یبق من الدنيا إِلا فُوَاقُ (١)نَاقَة خَتم له بالسعادة».
 
المصدر: كتاب الکافي ج۱
المؤلف: الشيخ الكليني
 
ظاهر الرواية أعلاه الجبر أو لنقول أنه من كتبه الله سعيدا فسيكون سعيدا حتى لو كان ظاهره شقيا (ومن كتبه الله شقيا فسيكون شقيا حتى لو كان ظاهره سعيدا)، فبما نوجه ذلك؟
 
الجواب : بسمه تعالى 
نحمل الرواية على نية الإنسان مصداقاً  
الرواية ( ان نية المرء خير من عمله ) 
نص الحديث ( في شرح أصول الكافي للمولي محمد صالح المازندراني ج 8 ص 266 قال :
قوله: (قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) نية المؤمن خير من عمله ونية الكافر شر من عمله) الحديث متفق عليه بين العامة والخاصة . 
 
فمن كانت نيته خبيثه ويعمل الصالحات حتى يشبه الصالحين ولكن في النهاية 
يفضح لأنه عاشق النفاق من البداية فلم يتغير رغم انعام الله عليه بالسمعه الطيبة والذكر الحسن والثناء الجزيل فقد عقد قلبه على ظلم نفسه 
قال تعالى ( ﴿كَلّا بَل رانَ عَلى قُلوبِهِم ما كانوا يَكسِبونَ﴾ [المطففين: ١٤]
 
وأما الأخر عكسه تماماً لطالما كانت تحدثه نيته بالتوبه والرجوع لله ولكن يشعر بالألم اذا اذنب فقد كان هواه يغلب نيته وصدقه مع الله حتى يصل الى درجة تهتز مشاعرة أمام قوله تعالى 
﴿أَلَم يَأنِ لِلَّذينَ آمَنوا أَن تَخشَعَ قُلوبُهُم لِذِكرِ اللَّهِ وَما نَزَلَ مِنَ الحَقِّ وَلا يَكونوا كَالَّذينَ أوتُوا الكِتابَ مِن قَبلُ فَطالَ عَلَيهِمُ الأَمَدُ فَقَسَت قُلوبُهُم وَكَثيرٌ مِنهُم فاسِقونَ﴾ [الحديد: ١٦]
شاهد الآية ( ﴿أَلَم يَأنِ لِلَّذينَ آمَنوا أَن تَخشَعَ قُلوبُهُم لِذِكرِ اللَّهِ وَما نَزَلَ مِنَ الحَقِّ)
فما أن شعر أنه جاء الوقت الحاسم الى أن يطأ هواه ويقترب من الله بسبب نيته الصادقة فيكون حينئذ مع السعداء وهنا شاهد على ذلك 
وهو صاحب الإمام الكاظم عليه السلام 
وهو الملقب ببشر الحافي الذي غرق في المعاصي 
الرواية تقول 
بِشْر الحافي أسم عرفته بغداد بالسكر والغناء وملاحقة الأعراض أزعج الناس وأتعبهم إلى أن شكوه إلى الإمام الكاظم (ع) فقرّر الوقوف على حقيقة الأمر بنفسه وقبل أن يصل الإمام (ع) إلى داره انفتح الباب فخرجت جارية حسناء، بيدها طبق ملي‏ء ببقية الفواكه التي توضع عادة على مائدة الخمر تريد رميها في الخارج فسألها الإمام قائلاً: "لِمن الدار".
 
قالت: الدار لسيدي، قال الإمام: "سيدكِ حر أم عبد"؟ قالت: لا.. بل حر!
قال (ع): "صدقتِ لو كان عبداً للَّه لاستحى من اللَّه".
 
فنزلت الكلمة كالصاعقة على قلب الفتاة فعادت داخل الدار ترتجف فسألها بشر: ما بالكِ ترتعدين هكذا؟ فقالت: إن رجلاً عليه سمة الإيمان والصلاح قال لي: كذا وكذا.. ولما وصفته عرف بشر أنه الإمام الكاظم (ع) فخرج من داره مسرعاً في أثر الإمام حتى أدركه وسط الطريق وتعلق بأذياله قائلاً: سيدي كيف تقول أنني لست عبداً للَّه؟ أجابه الإمام في هدوء وحزم: "لو كنت عبداً للَّه لخفت اللَّه، ولكنك لم تعبد اللَّه وإنما عبدت شهواتك وأهوائك".
 
إن العبودية للَّه هي أن تخشى اللَّه وتتوب إليه ولا تلطّخ نفسك بالمعاصي وفعلت هذه الكلمات فعلتها في قلب بشر فتساقط على قدمي الإمام يقبلها ويمرغ وجهه بالتراب والدموع تجري من عينيه وهو يقول: أنا تائب، أنا تائب، سيدي هل ترى لي من توبة؟!
 
قال (ع): "أجل إن تبت تاب اللَّه عليك". وبالفعل تحوّل بشر إلى أكبر عابد وأعمق زاهد في بغداد لا تخلو منه المساجد وصار ينادى بين الناس بالشيخ بشّار.
وكذا الحر ابن يزيد الرياحي الذي شهد له التاريخ أنه جعجع بالحسين وأصحابه وفي يوم عاشوراء وقفزيحدث نفسه إني أخير نفسي بين الجنة والنار فو الله لا أختار على الجنة شيئا فتاب بين يدي الحسين عليه السلام 
وغيرهم ... 
الخلاصة : 
فالمدار عزيزي على نية الإنسان وماعقد القلب عليه ثم ماصادق به العمل
✍ زاهر العبد الله .. من كربلاء المقدسة 
حرر بتاريخ 
٢٣ / ١٠ / ١٤٣٧ هجرية 
إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية
رأي اخر 14%
ضد 43%
مع 43%

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 547
زيارات الأمس: 2876
زيارت الموقع حتي الان: 509964
المتواجدون الان: 1