الاستاذة عقيلة آل حريز
الجمعة, 30-05 04:44 مساءً
أشرق وجه الصباح.
قاصة وأديبة وصحفية سعودية «القطيف»
(0) تعليقات

أشرق وجه الصباح فلاح مبتسماً ولفظ ذكرى ميلاد محمدٌ مبشرا بفيض الحب وطوفان الرحمة.. ونزلت أمطار الخير متسارعة تهمي، فتوضأت الأرض بنور من سُحب السماء تغسلها من عوالق تعترضها.

بُعث نبيا خاتما للرسل من بين الرمال والصحاري المحرقة.. يفيض رحمة من الخير والعطاء والانتماء.. نبي يضيء بنوره السماء وتتوق إليه النفس الظامئة لزاد الروح والعدالة.. ألطافه مزروعة فينا منذ القدم.. نبي جاء قومه بخير العالمين فاستبدل سوء أحوالهم وذلة نفوسهم بكرامة وعزة.. آخاهم فغير وجه الكون بمعادلة الإخاء.. أخبرهم أن الأخوة ليست فعل اضطراري.. ليست أمرا مفروغا منه لمعايشة أموراً لابد منها.. بل عمق معرفة وعقيدة وصدق وولاء.. ليست معايشة مفروضة وإنما عيش مشترك وتقاسم وألفة وامتداد للحياة.. وأنها غصنا أخضر، ينمو ويزهر، ويورق ويثمر، ويكبر وينتشر.. فهو رمز للحب والصفاء.

قال لنا وقوله صدق.. أن التغيير أمر ممكن فقط حين نريد.. وقال أن الممكن يكسر ثقل المستحيل.. وأن الناس تنجو بدينها وأخلاقها.. وأن الخير مهما كان ضئيلا فهو الأقوى.. قال أننا آخر الأمم ومثالها وأن أخلاقنا هي ما يميزنا عنها.. علمنا الخير وطرقه ودروبه ومسالكه وضرب لنا أروع المثل في تفاصيله.. رسم لنا خطا ومنهاجا فحثنا عليه.. قال اسلكوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم.. وكان قدوتنا الكبرى ومتمم لمكارم الأخلاق.. وشهدت له السماء بأنه لعلى خلق عظيم.

ثلاثة وعشرون عاماً هي عمر دعوته المباركة.. يشرق كل يوم بقلبه ويشع فينا بروحه ونفسه الرحيمة.. ينادي طائفاً فينا أنه ملاذا وملجئا وغاية تدرك لا تترك.. وبكل هذا الحب يغرقنا في بحر جوده وفيض عطاياه.. بكل هذه الكثافة يحتوينا بألطافه.. بكل هذا الشوق يضمنا لروحه ويستغفر لنا برقة قلبه.. لم يعنيه أفولنا عنه ولا تعتيمنا عن حقيقته.. فكيف كافأناه على هدايته لنا.. للأسف.. بكامل النقصان.. ومحدودية الأفق.. وغرابة المنطق.. وتناقض الفهم واختلاق الفلسفة.. وإتباع السبل والنيل من بعضنا والتسارع لهدم جمال الرسالة وانتشارها ونقض بنيانها فينا وسرقتنا لأمانتها..

فماذا أخذنا من رحمته التي اعتصرت قلبه ليهبها لنا.. أكان دين ويقين رسما لا اسما.. أم عاطفة وانتماء بالاسم فقط.. كم هو حزين على هذه الأمة.. يعتصره الألم لقسوتنا وجحودنا وإنكارنا لروح رسالته وتثاقلنا منها، وانكبابنا على أنفسنا وشقوتنا فيها.. وعلى أهداف سجلها في دعوته رفعت مستوى الحواجز لنكون شرف الأمم ونسبقها رغم تأخيرنا فأتينا نحن لهدمها!!.

إضافة تعليق
الاسم
الايميل (لن ينشر)
التعليق
الكود الأمني captcha
لا يوجد تعليقات حتي الان
حجب سناب شات بالسعودية

لأننا نحبهم ونحبكم..!!

صحيفة غدير القطيفف - زهراء عبد الله منذ زمن وال

آل عجيان يفكك رموز الاحلام

صحيفة غدير القطيف _ حكيمة الجنوبي - أصدقاء تعزي

التحدي الكبير تحت parking

صحيفة غدير القطيف- معصومة ال ياسين | القطيف

سنابس تنهي برنامج تأهيل المقبلات على الزواج

صحيفة غدير القطيف _ نجمه النجمة أقيم في مقر

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  

امرأة تطلب الطلاق لرغبتها في <الجماع >ثلاث مرات يوميًا!

صحيفة غدير القطيف  رفعت زوجة دعوى في محكمة

أم شيماء ولجنتها التطوعية الخيرية

صحيفة غدير القطيف   في ليلة من ليالي الخير

لجنة تراحم تزور مستشفى الظهران العام

صحيفة غدير القطيف  تصوير بندر الش

الظهور الأول للفنانة المعتزلة ( زينب العسكري) و الكشف عن هوية زوجها!-صورة

صحيفة غدير القطيف من بعد غياب و اعتزال سنوات قا

لجين عمران تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل !!!-صور

صحيفة غدير القطيف  كشف الإعلامية لجين عم

تقرير يوم العالمي لليتيم بالقطيف.

صحيفة غدير القطيف  في يوم 19/ 6/ 1453ه ، م

تهنئة من صحيفة غدير القطيف

صحيفة غدير القطيف   تتشرف صحيفة غدير القطيف

إبرة توازن

في هذا الزمن الرديء،، حيث أكثرنا رفاق في جبهة المق

الأستاذ علي الزريع محاضرا لـــ(( انطلاق مهرجان العمل التطوعي الرابع ))

صحيفة غدير القطيف  لكل مجتمع مثقف وواعي له منظم

تقرير مصور: وفد من القنصلية الأمريكية يزور هيئة كربلاء الصغرى

صحيفة غدير القطيف - علي عبد الملك الخنيزي  الحس

المهندس آل خيري يمتلك أول متحف بالخليج للدينصورات

صحيفة غدير القطيف - حسن آل ناصر  عندما يقع الإن

زيارات اليوم: 68
زيارات الأمس: 2184
زيارت الموقع حتي الان: 704726
المتواجدون الان: 4